في يوم المرأة العالمي..انتن عنوان البطولة

0
1025


كتب / احلام رهك ….

ابتداءاً اهنىء المرأة العراقية عامة والسجينة السياسية خاصة بيومها العالمي في الثامن من آذار من كل عام وبرغم السنوات التي مرت وشهدت كفاحا كبيرا من اجل الحصول على حقوقها كامرأة عانت ووقفت مع أخيها وزوجها الرجل بالضد من التوجهات التي كان يمارسها الطاغية ودخلت السجون بسببها .

وأراني مهما تحدثت عن صدقهنَّ ووفائهنَّ وتضحياتهنَّ فأن كلماتي خجلى وأعجز من أن تفي حق من احتملنَّ الكثير وهنَّ لا ينتظرن هذه الشهادة مني.

لقد آثرنَ النضال الثوري غير مباليات بما يسببه لأزواجهن من فصل وبطالة ومضايقات ، وتحملن غياب الأزواج سنوات في المعتقلات والسجون التي يسدل فيها الجلادون عليهن استار الظلام بالإضافة الى تحملهنَّ أجهزة الأمن الفضة والخسيسة واللا إنسانية كي تدفع الزوجات بأزواجهنَّ لترك معارضة النظام والتخلي عن المبادئ.

في هذا المجال أبدت زوجات السجناء السياسيين صمودا وشجاعة وصبرا يقتدى به بل وصلت شجاعتهن الى السير في طريق المعارضة مع أزواجهن ولدينا الكثيرات منهن من اللواتي تميزن بتحمل مسؤولياتهن تجاه شعبهن ودولتهن.

اليوم لابد من الاعتراف بأن اليوم العالمي للمرأة قد أتاح لنا فرصة للفت الانتباه إلى قضية نضال المرأة ضد العنف والتطرف الذي لحق بها.

لقد واجهت نساء العراق الاضطهاد المزدوج الاجتماعي والسياسي وسلبت حقوقهنّ ورغم ذلك بقيت تلك المرأة مرفوعة الرأس وبقيت هي الأم والأخت والبنت التي قاومت واستبسلت وبقيت واقفة جنبا الى جنب مع الرجل .

بهذه المناسبة، ندعوا جميع النساء الى التصدي للواقع المفروض علينا والارتقاء بمقاومتنا ونضالنا، فتاريخنا حافل بالبطولات ،و ندعوا الى كسر ألاغلال والنهوض بوجه قامعي الحقوق والحريات للمطالبة بالقوانين التي تنال فيها المرأة حريتها وكرامتها وإنسانيتها وتجريم العنف ضدها.

لقد تصاعد نضال المرأة وبقوة بعد ان أصبحت ضحية للحروب ، والهجمات الإرهابية والتدمير المستمر الذي نتج عنه قتلهنّ واغتصابهن وسلب إرادتهنّ ، والتهجير بعيداً عن مناطقهنّ .

لهذه المرأة ولنساء العراق جميعاً انحني إجلالاً وإكراماً في عيدهن وأقول لهن انتن عنوان البطولة .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here