مؤسسة السجناء السياسيين تحتفي بالكاتب جبار آل مهودر وروايتهِ القضبان لاتصنع سجناً

0
638

برعاية معالي رئيس مؤسسة السجناء السياسيين الدكتور حسين السلطاني اقيم اليوم ,السبت, حفل الاحتفاء بالكاتب جبار آل مهودر وتوقيع روايتهِ الموسومة (القضبان لاتصنع سجنا) وسط حضور كبير لشخصيات دينية ومثقفين وأدباء وإعلاميين من بينهم السيد حسين الصدر  ودير عام الدائرة الادارية والمالية في المؤسسة  الاستاذ زيدان خلف ,وذلك على على قاعة المركز الثقافي النفطي في بغداد.

جلسة الاحتفاء قدمها الكاتب سامي الساعدي, التي ذكر فيها جانباً من سيرة آل مهودر، منوهاً انها لا تُمثل منجزه الحافل بالابداع, كما عرج على الرواية ملخصاً اياها بانها قدمت لنا صورة لمحنة عصيبة عاشها الوطن والمواطن خلال حكم البعث البائد وتسلطه على رقاب الناس .

واضاف الساعدي, ان الرواية تنتمي الى أدب السجون وهذا النوع من الادب معني بتصوير الحياة خلف القضبان ويناقش الظلم الذي تعرض له السجناء السياسيون والاسباب التي أدت بهم وقادتهم الى السجن,مضيفأ ان الرواية حافلة بالوقائع والشخوص والصور المؤلمة .

من جانبهِ ,اشاد الدكتور حسين السلطاني بالكاتب وروايته ,مشدداَ على إن الثقافة العراقية تحتاج إلى مثل هذه الوثائقيات التي هي بحد ذاتها شهادات حية يرويها شخوصها الذين عاشوا عذابات سجون البعث .

واضاف السلطاني, انه من الواجب الأخلاقي التعريف بظروف شريحة مهمة لا يعرف عنها الجيل الجديد شيئا ولابد من تناول نتاجهم والتعريف بهم باعتبارهم شهادات حية.

في ختام كلمتهِ حث رئيس المؤسسة,ان على جميع السجناء كتابة قصصهم التي تكشف اجرام وظلم البعث وتوثيق ما مروا به من أحداث بشعة داخل سجونهِ.

وفي ختام جلسة الاحتفاء وقع الكاتب جبار آل مهودر روايتهِ واهدائها للحضور .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here