السلطاني يطالب بعائدية سجن أبي غريب (قسم الاحكام الخاصة وقاطع الاعدامات) للمؤسسة

0
1798

طالب رئيس مؤسسة السجناء السياسيين الدكتور حسين السلطاني اليوم،الاحد، بعائدية سجن أبي غريب (قسم الاحكام الخاصة وقاطع الاعدامات) إلى مؤسسة السجناء السياسيين، ليكون شاهدا حيا على الجرائم التي ارتكبها النظام المباد بحقِ السجناء السياسيون وأخوتهم من الذين نالوا شرف الشهادة في سبيل الله وأعلاء كلمة الحق والمطالبة بالحرية والتحرر ليكون متحفاً ومزاراً للاحرار.

وقد تجول معاليه في قاعات السجن، خلال الزيارة التي قام بها إلى سجن أبي غريب / قسم الاحكام الخاصة والذي يتضمن الأقسام المغلقة التي تم فيها تغييب العدد الأكبر من السجناء السياسيين في فترة الثمانينيات والاقسام المفتوحة، مستذكرا أيام السجن التي قضاها مع زملاءه من المجاهدين في زنزانة لا تتسع لبضعة أفراد بينما كان عدد المسجونين فيها قد تجاوز الـ (50) شخصا، مستعيدا أيام العذابات والظلم الذي حاق بهم على أيدي الطغاة.

كذلك زار السلطاني قاطع الإعدامات الشهير في سجن أبي غريب الذي نفذت فيه جرائم الإعدام بحق عشرات الآلاف من الضحايا والابرياء من أبناء الشعب العراقي.

هذا وقد رافق معاليه وفد المؤسسة وهم كل من مدير عام الدائرة القانونية السجين السياسي علي احمود النوري الذي أشار إلى أول زنزانة دخلها في السجن وهو شاب في مقتبل العمر، متذكرا أصحابه من السجناء السياسيين ومعاناتهم.

فيما كان لمدير عام الدائرة الاقتصادية والاستثمار السجين السياسي المهندس محمد خزعل لون آخر من الحزن والعذابات والجراح، فقد دخل السجن وأخوته الشهداء قد نفذ فيهم حكم الإعدام، أسرة عراقية بأكملها اخذوا أبنائها إلى المجهول.

وكان لمدير عام الدائرة الإدارية والمالية السجين السياسي زيدان خلف دور آخر في سرد الذكريات والتعذيب والتنكيل، لكل سجين قصة ووقفة وقضية.

هذا وقد رافق رئيس مؤسسة السجناء السياسيين وفد من مؤسسة الشهداء وعلى رأسهم مدير عام العلاقات والإعلام في المؤسسة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here