متى يشتد زحامنا على درب الحسين

0
178

راضي المترفي …

في ظهر اليوم العاشر من المحرم قبل مئات السنين أصر طرفا النقيض على المواجهة وحرق المسافات بينهما واختارا (كربلاء) ساحة للمواجهة، اصطف خلف الحسين كل اتباع الحق وصناع الحياة وعشاق الحرية بوجود مادي ومعنوي وحضر جمعهم الاصرار والصدق والعزيمة والبذل والسخاء حتى بالارواح دفاعا عن قناعاتهم وتحول المتاع ومصير النساء والاطفال الى دافع للتشبث بالموقف من اجل اجيال قادمة بعد ان كان من الممكن ان يتحول الى مثبط مخيف على مصيرهم في ما لو اصبحت الغلبة للاخر .

وفي الطرف الاخر وقف جيش السلطة المدجج بالسلاح والاوامر الحمقاء التي لايفهم منها غير القتل والتصفية الجسدية وانهاء الوجود المادي للطرف الذي يمثله الحسين .

وقف الحسين ممثلا للحق في العيش الكريم وحرية الانسان في الحياة بثلة من المؤمنين بحقهم واحقية الحسين بقيادتهم بقلوب وعقول لم تستفزها المواجهة وانما رأت فيها موقفا يجب اتخاذه والتمسك به حتى وان حصل فناؤهم جميعا وكان نبراسهم الحسين .. تناسوا البيت .. العائلة .. مباهج الحياة .. المستقبل .. ماتحمله لهم الايام في قادمها وتذكروا ان هناك مهمة جليلة القيت على عاتقهم ومسؤولية حجمها بضخامة الكون يرسمون من خلالها صورة لحياة قادمة لايستعبد فيها الانسان صنوه الانسان وكانوا ما اروعهم من اصحاب قضية وما اشجعهم من جنود يقفون خلف قائد فذ عجز التاريخ عن تكراره مرتين .

على الطرف الاخر من كربلاء كان هناك جند السلطة الذي خلت حساباتهم الحربية من الانسانية والموقف النبيل والرجولة وازدحمت بأمل ما سيحصل عليه المقاتل فيهم من مكافآت مالية واوسمة ونياشين ورتب بغض النظر عمن يحاربون او من يمثل طرف الصراع الاخر .

لقد مثل الحسين عليه السلام وصحبه الكرام الحق وحب الحياة والحرية باروع الصور وكان صمودهم في معركة غير متكافئة بالمرة مبعث دهشة واعجاب واكبار على مر التاريخ واستطاعوا اجبار الازمنة على توارث خبر معركتهم مع السلطة وباطلها من زمن لاخر بعدما ضربوا اروع الامثلة في التضحية ونكران الذات والايثار والجود بالنفوس، في الوقت الذي هزء به التاريخ من السلطة وجيشها وقوتها وجبروتها واسلحتها التي انتصر عليها دم الحسين وانصاره فكتب للحسين وصحبه صفحات مجد بنور معمد بدم الشهادة وحمل عار للسلطة يعرضه على الناس جيلا بعد جيل .

في كل زمن ومنها زمننا الحالي هناك سلطة بكل ماتحتوي وهناك عشاق للحياة والحرية .. لماذا نكتفي نحن اهل هذا الزمن بتمجيد الحسين وانصاره ومافعلوه والبكاء بحرقة على مالاقو من مصير ولا نسعى لاتخاذ موقف مشابه لموقف الحسين وصحبه ومنع السلطة من مصادرة حريتنا وسرقة قوتنا ونهب ثرواتنا وتسليط الارهاب علينا وعدم حمايتنا منه ؟ ان لم يكن بيننا حسين آخر الا يوجد فينا من هو من عينة انصاره لنتبعه؟ اسئلة تبقى حيرى طالما بقينا مشغولين بالفجيعة متناسين اننا نصنع لانفسنا فجيعة اخرى.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here