انها جذرنا .. ياسادة

0
655

جبار موات كسار ….

لجت ريح ساخنة بين اضلاعي..وضاقت النفس ذرعا ولم أجد مخرجا الا بالخروج من البيت الى حيث اعتقد انها راحة للنفس!!

نعم انها شجرة في المنطقة لها تاريخ ..شجرة كبيرة ضخمة وحيدة ,يستظل المتعب بظلها…ويهرب المهموم ليستريح عندها.

فكم من امرىْ استكان تحت ظلها الوارف ..او تأمل …او جلس وتفكر او قعد ليطرد التعب,كانت اوراقها كبيرة وكثيفة تستقر بعض الطيور لتستريح حيث اغصانها الكثة المتشابكة..تستقر الى حين فقط !! ولاتستطيع ان تعشش فيها لكثرة الصبية الذين يرمون الحجر باتجاه تلك الشجرة الطيبة الصابرة كانوا يرمونها اما عبثا او وراء تلك الطيور المتعبة المستريحة على اغصانها … لم تكن شجرة بل ام حانية ، الجميع يستريح بظلها وتحت اغصانها وهي تتحمل الاذى كل الاذى من اولئك الصبية او من العابثين وهي صامتة طوال العقود الماضية وكانت علامة فارقة في المنطقة حتى ان بعض العجائز زينتها بقماش اخضر.

ذهبت لأتفكر وأتأمل ..بل لأطرد ذلك الضجيج المتحرك في صدري!!جلست متأملا مستظلا بفيئها وكانت الشمس في ساعة الوداع الاخير.

وقد بدأ النهار يلملم جلبابه ليرحل والليل قد قدم بسواده الكثيف الذي تشتته المصابيح ، بقيت وحيدا جالسا على حصيرة قديمة متروكة بجانب جذع تلك الشجرة

وبينما انا على تلك الحال واذا رجل لم احس بقدومه وقف امامي نظرت اليه نظرة معرفة سابقة يشوبها النسيان ونظر الي نظرة معرفة بذاكرة ثاقبة ادى تحية الاسلام فرددتها عليه لم اتقن الرد بالتي هي احسن!!فبادرني بالقول انك نسيتني وعذرك معك واردف لكني اتذكرك جيدا في الماضي اعرفك واعرف حاضرك وعمدت الى لقائك.

سألني عن احبة راحلين.وذكر آمالهم وامانيهم.ولم ينس الحاضرين.صمت برهة ثم قال كيف حال المؤسسة؟ أي مؤسسة؟ايها السيد..قال مؤسسة السجناء السياسيين .. مؤسسة الاماني..لكم فيها منافع ولنا فيها ذكرهي تأريخنا تاريخ امة تعذبت فاردف منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر… انخفض صوته وشابته نبرة حنين انهاجذرنا,كجذر شجرتكم الطيبة هذه,اترغبون انتم في هذه المنطقة بزوال شجرتكم هذه؟

قلت بحدة: لا … لا يا اخي انها رمز قريتنا ..فأضاف إذن حافظوا على مؤسستكم ،شجرتكم الطيبة الحانية ففيها حقوق الراجلين والسائرين ,بل وفيها قصة ماض غابر مجيد .لكنه سرعان مارحل واظنني رأيت في قدميه آثار قيود حديدية ,لم الحظها ساعة حديثه معي,رحل بصمت وسرعة ولم يبق في ذاكرتي منه شيْ الا تلويح يده لي بالوداع ..وتاكيده عليّ بعدم نسيان وصيته.

*مدير مديرية سجناء الديوانية
*سجين سياسي

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here