الدكتور السلطاني في بيانهِ للجنة الشهداء والسجناء البرلمانية يطالب باصدار تشريع برلماني يمنع من خلاله أية اساءة توجه الى الشرائح المضحية

0
2870

وجه رئيس مؤسسة السجناء السياسيين الدكتور حسين السلطاني اليوم،الخميس، بياناً خاطب فيه اعضاء لجنة الشهداء والسجناء البرلمانية مطالباً اياهم بالسعي لاصدار تشريع من قبل مجلس النواب يمنع من خلاله أية اساءة توجه الى الشرائح المضحية ، التي حملت شرف المسؤولية في مقارعة النظام الصدامي البائد وأجهزته القمعية.

وادناه نص البيان …

السادة اعضاء لجنة الشهداء والسجناء في مجلس النواب الموقر

السلام عليكم جميعا ورحمة الله وبركاته

وبعد …

اتقدم اليكم بجزيل الشكر وفائق التقدير والاحترام لمواقفكم المساندة لمؤسسة السجناء السياسيين،خصوصاً الموقف الاخير الذي كشف عن انتمائكم الحقيقي لخط التضحية والشهادة والاباء من جهة،وأمانتكم في تحمل المسؤولية تجاه شعبكم وشرائحكم المضحية من جهة أخرى.

ان المطالبة بحقوق السجناء والدفاع عن تاريخهم المشرف وتضحياتهم الجسيمة ،يمثل في الواقع دفاعاً عن قيم الشعب العراقي وتأريخه النضالي المناهض للظلم والطغيان والدكتاتورية المقيتة التي مارسها النظام البعثي البائد ضد أبناء المجتمع العراقي وأحراره من الشهداء والسجناء والمعتقلين.

ان المطالبة بالغاء مؤسسة السجناء السياسيين والاساءة الى تاريخ ابناء هذه الشريحة ،واستكثار النزر اليسير من الحقوق ، التي يحصلون عليها من الدولة،والتغاضي عن كل الامتيازات التي يتمتع بها ازلام النظام البائد،والدفاع عن جرائمهم يعبر بوضوح عن نوايا سيئة ومقاصد مشبوهة لبعض الابواق الاعلامية،التي مافتأت تثير النعرات الطائفية والقومية ،وتساهم في زعزعة السلم الاهلي والامن الاجتماعي الذي ينعم به المجتمع العراقي،بعد الانتصار الكبير الذي حققه شعبنا العظيم من خلال تضحيات أبنائه الغيارى من الجيش والقوى الامنية والحشد الشعبي.

ومن هنا أدعوكم باسم احرار العراق من السجناء والمعتقلين والمحتجزين ، ان لاتكتفوا بهذا الموقف ، بل السعي الى اصدار تشريع من قبل مجلس النواب الموقر، يمنع من خلاله أية اساءة توجه الى الشرائح المضحية ، التي حملت شرف المسؤولية في مقارعة النظام الصدامي البائد وأجهزته القمعية ، وساهمت بمواقفها المشرفة في اسقاط الدكتاتورية ، وانقاذ الشعب العراقي من بطشهم وارهابهم وجرائمهم الشنيعة.

شكراً لكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

د.حسين علي خليل السلطاني
رئيس مؤسسة السجناء السياسيين
20/12/2018

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here