لنحافظ على هويتنا

0
327

ماجد رهك …
قانون…تجاوز… شخصنة
علم التشريع هو عبارة عن مجموعة من القواعد التي من خلالها يتم اجازة وتحديد حدود الحقوق والعلاقات بين الناس و المؤسسات بالإضافة إلى العلاقة التبادلية بين الدولة والأفراد وتحديد العقوبات للأشخاص الذين يخالفون تلك القواعد.
مؤسسة السجناء اتخذت إجراءات قانونية بحق عدد من السجناء والمعتقلين ومحتجزي رفحاء التي تمثلت بتظلم المؤسسة على قرارات شمولهم بقانونها وإيقاف مستحقاتهم وهذا أحدث ردود أفعال لكن تجاوزت ردود الأفعال إلى السب والقذف والتشهير عبر وسائل الإعلام واتهام المؤسسة متمثلة برئيسها بالفساد والتزوير والسرقة وطبعا القانون يحاسب عليها وفق المادة 433 ( القذف والسب).
أستغرب من مواطن يتهم مسؤول بتهم باطلة فقط لانه طبق القانون وبهذا التطبيق خسر المواطن امتيازاته، واستغرب اكثر من فضائيات تستضيف أشخاص يتحدثون بلغة هابطة لاتمت للإعلام وشخصية وأخلاق وتربية المواطن العراقي بأي صلة.
قبل أيام كثر الحديث عن شخص رئيس مؤسسة السجناء السياسيين وانصبت عليه الاتهامات والمساس بتأريخه ونزاهته وكان من المفترض توجيه الحديث لمجلس النواب العراقي لانه سن قانون رفحاء والمؤسسة الممثلة برئيسها تنفذ القوانين.
أود أن استعرض شيء بسيط عن السجين السياسي الدكتور حسين السلطاني الذي قضى سنين طويلة في سجن ابو غريب وكان خلوقاً ويعمل بجد ونزاهة ويحب خدمة المؤسسة ، وحديثي هذا ليس دفاعا عن شخص الدكتور بل عن رئيس مؤسسة يطبق قانونها بحذافيره، تسنم مسؤولية رئاسة المؤسسة بظرف صعب جدا ووضع مالي يرثى له وعدد المصدق عليهم من اخواننا محتجزي رفحاء لايتجاوز 250 محتجز فقط وعمل بجد وشكل لجان خاصة لمحتجزي رفحاء في جميع المحافظات وخلال زمن قياسي تم المصادقة على أكثر من 30000محتجز.
الاعتصام والتظاهر حق مشروع لكل مواطن عراقي يطالب بحقوقه الشرعية والقانونية، لكن ان يصل بالمتظاهر ان يطالب بحقوق غير شرعية فهذا تجاوز واستهانة بالتشريعات ويجب أن يحاسب عليه القانون.
استغرب من بعض الإخوة واكرر البعض من الذين يدعون بانهم ثوار الانتفاضة الشعبانية ويتلفضون بكلام غير لائق وغير قانوني ، فهل هذه أخلاقنا، تربيتنا، ثقافتنا.
نحن نقول قل ما عندك عبر عما بداخلك طالب بحقك بأعلى الأصوات قدم كل ما لديك من اثباتات ليس من حق أي شخص كان كتم الافواه وعلينا ان نكون بمستوى لائق لا يتخطى فيه عن إطار الأدب والأخلاق .
مسؤوليتنا اليوم المحافظة على المؤسسة لأنها هوية المضحين والمجاهدين من سجناء ومعتقلين سياسيين ومحتجزي رفحاء.
دافعوا عن هويتنا وتأريخنا.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here