بيان صحفي صادر عن المكتب الاعلامي لرئيس المؤسسة

0
1017

أعلن المكتب الاعلامي لرئيس مؤسسة السجناء السياسيين الْيَوْمَ الأحد : ان مواقع التواصل الاجتماعي تناقلت دعوات لاقامة مظاهرة امام مقر المؤسسة ، فيما حذرت المؤسسة ببيانها من مغبة الانسياق والانجرار وراء هذه الدعوات غير القانونية.
وفيما يلي نص البيان….
بِسْم الله الرحمن الرحيم
تتناقل بعض مواقع التواصل الاجتماعي عن دعوة البعض لإقامة مظاهرة امام المقر العام لمؤسسة السجناء السياسيين ، وذلك يوم الاثنين ٢٠١٩/٩/٢ ، وانطلاقا من مسؤوليتها تجاه المشمولين بقانون المؤسسة عموما ومحتجزي رفحاء خصوصا ، تحذر رئاسة المؤسسة من مغبة الانسياق والانجرار وراء هذه الدعوات ، غير القانونية ، وذلك للاسباب الاتية :
أولا : إن الدعوة للتظاهر لا سند لها قانونا ، ولا مبرر لها موضوعا ، وبهذا سيرتكب المتصدون لها والمشتركون فيها مخالفة قانونية صريحة ، وسيتحمل هؤلاء كل التبعات القانونية المترتبة على هذه المخالفة ، لان الإجراءات المتخذة من قبل المؤسسة بحق البعض من هؤلاء المعترضين إجراءات قانونية بحتة ، ولاسبيل لهم في الاعتراض عليها الا من خلال ما وضع لهم القانون من خيارات للاعتراض .
ثانيا : يعلم عموم أبناء رفحاء ، الحقيقيون ، أن من يقف وراء هذه الدعوات هم من أدخل ملف رفحاء في جدل وصخب إعلامي ، طيلة الفترة الماضية ، بدوافع متعددة ، وتسبب لهم بكثير من الضرر ، وقد اثبتت الأحداث ان أغلب مدعياتهم مبتنية على الشك والتضليل والافتراءات ، وهذه الفئة القليلة ، وغير الواعية لعواقب أعمالها ، بدل ان تراجع حساباتها ، وتعي مخاطر إستمرارها بهذا المنهج ، وتدرك ان عموم أبناء رفحاء رافضون لمنهجهم في التعامل مع الاشكاليات التي تكتنف ملفهم من جهة ومخالفون لأسلوب تعاطيهم مع المؤسسة ، المبتني على التشكيك في كل إجراء تتخذه والاعتراض على كل قرار تعتمده ، فضلا عن اختلاق الفتن والخصومات بين شرائحها وموظفيها ، بدل ذلك ذهبت هذه المرة الى أبعد من ذلك بمدعاها ؛ ( أن ملف رفحاء مستهدف برمته من قبل المؤسسة ، وان إجراءاتها ستطال جميع المشمولين منهم ) وذلك من أجل استثارتهم وإقناعهم للانضمام إليهم ومؤازرة مواقفهم غير القانونية .
ومن هنا تعلن المؤسسة بوضوح تام للجميع : أنّ المؤسسة ماضية بإجراءاتها القانونية الساعية الى إبطال كل القرارات التي ثبت لها عدم دقتها ، سواء كان من السجناء أو المعتقلين أو محتجزي رفحاء ، ولن يثنيها عن الاستمرار بذلك كل أنواع الإبتزاز والتشهير والتهويل ، لكن في الوقت نفسه ستحرص كل الحرص على المحافظة على حقوق الجميع ، خصوصا أبناء رفحاء المستحقين للشمول ، وتبذل غاية وسعها من أجل حل جميع الاشكاليات التي تكتنف ملفهم بالطرق القانونية الصحيحة ، الامر الذي يستدعي من جميع المشمولين بقانون المؤسسة على حد سواء الوقوف مع إجراءات المؤسسة القانونية ، الساعية الى معالجة جميع مواضع الخلل ومواطن الضعف التي رافقت أدائها خلال الفترة الماضية ، ومؤازرتها بقوة لتحقيق هذا الهدف المقدس .
نسأل الله سبحانه وتعالى ان يوفقنا جميعا لأداء مسؤولياتنا على أكمل وجه ( وقل إعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون )
المكتب الاعلامي لرئيس المؤسسة
الأحد 1/9/2019

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here