تقييم المنجز بأحدث المعايير واستعداد للمستقبل:مؤسسة السجناء السياسيين تعقد مؤتمرها التقييمي الأول

0
4703

عقدت مؤسسة السجناء السياسيين اليوم ,الاربعاء, المؤتمر التقييمي الاول وتحت شعار الحزم والحسم , برئاسة الدكتور حسين السلطاني رئيس المؤسسة, الذي افتتح سير اعمال المؤتمر بكلمة موجزة وعضوية المدراء العامين ، وبحضور المفتش العام الاستاذ حيدر كعيم الشحماني ومدراء المديريات ورؤساء اللجان الخاصة ورؤساء لجان رفحاء وموظفي مقر المؤسسة .

ويهدف المؤتمر الذي يستمر ليومي ١٤ و ١٥ من اذار الجاري في قاعة نصب الشهيد ببغداد تقييم اعمال المؤسسة واستعراض منجزاتها ، ثم رسم معالم الرؤية المستقبلية ، ويعتمد المؤتمر استعراض المتحقق من اعمال المؤسسة كما ونوعا ، وتثبيت ودراسة مواطن القوة والضعف في العمل .

تم افتتاح المؤتمر بتلاوة من الذكر الحكيم وعزف السلام الجمهوري ثم اعلن الدكتور السلطاني بدء فعاليات المؤتمر .

وكان بين المتحدثين المفتش العام الذي اشاد بتضحيات الشرائح المشمولة بقانون المؤسسة ، مشيرا الى ايجابيات و سلبيات العمل وخصوصا عمل اللجان الخاصة .

كما تحدث المدراء العامون عن مجمل نشاطات دوائرهم ومفاصل تشكيلاتها موضحين ماتم انجازه من اعمال في السنة الماضية 2017 مستعرضين الفرق الواضح بالارقام مقارنة بالاعوام السابقة ، كما بين المتحدثون في كلماتهم مجمل المشاكل والعراقيل التي واجهتهم في عملهم التنفيذي من اجل تلافيها في الخطة الستراتيجية التي ستنطلق في العام الحالي .

وفي هذا السياق تحدث كل من مدير السجناء السياسيين في الكرخ ورئيس اللجنة الخاصة فيها حول سير عمل المديريات واللجان كافة ، فيما استعرض رئيس لجنة العمل الالكتروني ورئيس لجنة التقييم ومدير قسم العقود مجمل ماتم انجازه مستعرضين الآفاق المستقبلية لمفاصل العمل ، وما يطمحون اليه من اداء مستوف لشروط الجودة المنشودة .

وكانت خاتمة الفترة الصباحية للمؤتمر استعراضا وافيا قدمه مديرقسم الحاسبة والمعلوماتية نمير حمد وما حققه القسم من اعمال قال ان ابرزها اكمال شبكة الادارة الالكترونية والاستعداد لتنفيذ عملية الحوكمة الالكترونية ، وانشاء البرامج التي ساهمت في جعل المؤسسة تدخل مجال العمل الالكتروني في الادارة والارشفة وتشكيل قاعدة بيانات مبوبة والصادر والوارد والنت ومشروع الكابل الضوئي .

وعقب الكلمات والتقارير انبثقت عن المؤتمر لجان عمل عديدة واصلت اجتماعاتها في الفترة المسائية تمهيدا لاعداد توصياتها وتدوين البيان الختامي.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here