مؤسسة السجناء تفتتح سوقاً خيرياً لدعم أسر شهداء وجرحى الحشد الشعبي

0
417

تقرير / أحلام رهك …

تحت شعار ( بدماء الشهداء ننتصر )  افتتح مدير عام الدائرة الاقتصادية والاستثمار الاستاذ محمد خزعل اليوم،الثلاثاء، السوق الخيري الذي نظمه قسم الشؤون الاجتماعية والمرأة في المؤسسة ،دعماً لأسر شهداء وجرحى الحشد الشعبي
وقالت مديرة القسم الست كوريا خليل : إن مشاركتها هذه لم تكن الأولى فمنذ بدء لحظة فتوى المرجعية الموقرة لسماحة السيد علي السيستاني دام ظله الوارف للجهاد الكفائي التي حققت النصر المؤزر على عصابات داعش الإجرامية التكفيرية ونحن نفكر بكل وسيلة لنصرة قواتنا الامنية وابطال الحشد الشعبي وهم في سوح القتال من خلال دعمهم بهذا السوق الخيري البسيط ونوصل رسالة إلى العالم اجمع إن هناك يداً تقاتل من اجل حفظ العراق وسلامته ويداً تبني وتدعم وذلك دليل على الشعور العالي بالمسؤولية بمشاركة إخواننا في سوح القتال وتقديم الشيء البسيط لاسرهم.
مؤكدة : إن اسر الشهداء والجرحى من الحشد الشعبي والقوات الأمنية بحاجة لمثل دعمٍ كهذا.
ولكي نستمر في مواصلة طريق ذات الشوكة طريق ابي عبد الله الحسين (ع) فقد كان شعارنا (بدماء شهدائنا ننتصر ) حيث سنبقى على العهد نسقي شجرة الحرية بدماء العطاء بدماء شهدائنا الأبرار.
من جانبها تحدثت معاون مدير القسم الست نادرة احمد : ان فكرة إقامة مثل هذه الفعاليات والمبادرات التي تصب في دعم القوات الأمنية والحشد الشعبي جاءت بعد زيارة قسم شؤون الاجتماعية والمرأة لعدد من اسر شهداء الحشد الشعبي واطلاعنا على احوالهم وظروفهم المعيشية الصعبة فلذلك فكرنا بجمع التبرعات واقامة سوق خيري لمساعدتهم ويعد هذا جزءاً بسيطاً حاولنا من خلاله رد الجميل لهم ونشعر اسرهم بأن دماء أبنائهم لن تذهب سدىً.
وعبر موظفو المؤسسة عن حرصهم على تقديم الدعم المطلوب لانجاح تلك المبادرة وضمان ديمومتها في نحو يتناسب مع ما قدمه ويقدمه ابناء القوات الامنية والحشد الشعبي ودورهم في صنع النصر على عصابات داعش الاجرامية.
فقال الموظف في مؤسسة السجناء السياسيين الاستاذ شهاب احمد : ان عنوان السوق يعمل كحافز لنا لكي نساهم في مساندة اسر شهداء الحشد الشعبي فلولا تضحياتهم لما نحن باقون فانا اشجع مثل هذه المبادرة .
اما هناء باقر محمد الموظفة في شعبة الهويات قسم التصاريح الامنية فقالت: فكرة عمل السوق الخيري مبادرة جميلة بهدف دعم الاعمال الانسانية الكبيرة واحتضان ورعاية الايتام من ابناء الحشد الشعبي.
وتحدثت نور عبد الحسن الموظفة في قسم الهندسية بالمؤسسة:ان هذا السوق يحتاج الى مكان اوسع واعمال يدوية اكثرونتمنى ان تفتتح المؤسسة سوقاً مماثلاً بفعاليات اكبر وبدعم اوسع لاسيما ان عائداته تذهب لاسر شهداء الحشد الشعبي.
وبادرت حسنى هيثم الموظفة في قسم الهندسية : ان تضحيات شهداء الحشد الشعبي تحتم علينا بذل المزيد من الجهد لتقديم الخدمة والرعاية اللازمة لذوي الشهداء وهذا السوق مبادرة جميلة لمساعدتهم.
اما هوازن حسن الموظفة في قسم العقود قالت :ان هذا العمل رائع ومبادرة سامية ولكن نامل في توسيع مكان السوق وجلب بضائع اكثرلانه سيُوظف لدعم ذوي شهداء الحشد الشعبي.
وكان حديث سعاد عبد علي الموظفة في قسم الحسابات :نحن نشجع مثل هذه المبادرة ونرجو من قسم شؤون المرأة توسيع مكان السوق ليتسنى لعدد اكبر من الناس زيارته ودعمه .
وشهد السوق إقبالا واسعا من موظفي المؤسسة كما ضم أنواعاً متعددة من المواد المنزلية والغذائية والملابس وكل ما تحتاجه المرأة العراقية، وسيستمر السوق الخيري لثلاثة ايام متتالية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here