مؤسسة السجناء السياسيين تُكرم عائلة الشهيد المصور الحربي أحمد مهنة

0
239

زار وفد مؤسسة السجناء السياسيين برئاسة الدكتور حسين السلطاني اليوم ، السبت ، بيت الشهيد المصور الحربي أحمد مهنا .
وتحدث رئيس المؤسسة عن قيمة الشهيد عند الله ورفعته واجره وقال ان الشَّهادةُ في سبيلِ اللهِ مَرتبةٌ عَظيمةٌ يَمنَحُها اللهُ تعالى لِمن بادَرَ بالحُصولِ عليها، وصَدَق النِيَّةَ في ذلك، فأوقَفَ للهِ نَفسَهُ، وبذَلَ فيهِ روحَهُ ناصِراً لِدينِهِ حتى يُدرِكَها وهوَ راضٍ مُطمئِن.
واضاف السلطاني ، ان الشَّهادةُ في سبيلِ الله تُعرَفُ بأنَّها حالةٌ شَريفَةٌ تَحصُلُ لِلعَبدِ عِندَ المَوتِ، لها سَبَبٌ، وشَرطٌ، ونَتيجَةٌ. والشَّهيدُ غيرَ طامِعٍ في عَوضٍ أو جزاءٍ من فَناءِ الدُّنيا؛ فيَموتُ خاليَ اليَدينِ ليسَ في قَلبِهِ إلَّا حُبَّ الله والموتُ لأجلِهِ تحقيقاً لِشهادتِهِ بالوِحدانيَّةِ لِربِّهِ، وتَصديقًا لِوعدِهِ بأنَّ ما عِندهُ خيرٌ وأَبقى .
من جانبه تحدث  المعتقل السياسي السيد مهنة والد الشهيد : لقد اصبح ابني احمد عنوانا للتفاني والبطولة والايمان وسطع نجمه رغم صغر سنه فاصبح هذا البيت مزارا لطلاب الجامعات والعوائل والشباب من جميع المحافظات ، وقد ادى الشهيد واجبه الشرعي حتى بعد استشهاده حيث أن كثيرا من طالبات الكليات لبسن الحجاب بعد سماعهن وصيته التي كتبها والقاها قبل استشهاده . . احمد اصبح فخرا لنا ولأصدقائه ومحبيه .
وهذا وشكر الحاج مهنة رئيس المؤسسة والوفد المرافق له على هذه الزيارة التي عزى فيها الدكتور حسين السلطاني والدة الشهيد وقال ان الله اذا أحب مؤمنا رفعه درجات والحمد لله ان استشهد احمد في سبيل الله واستحق بذلك ثمنا عظيما من فيض كرم الله سبحانه وكانت من ارفع الرتب واعلاها وانفس المقامات واحسنها وابهاها.
وفي ختام الزيارة قدم رئيس المؤسسة هدية مالية لعائلة الشهيد وصورة شخصية له.
يذكر أن الوفد المرافق للدكتور السلطاني تألف من مدير عام الدائرة الادارية والمالية زيدان خلف ومدير مكتب رئيس المؤسسة محسن حسين ومدير علاقات واعلام المؤسسة ماجد رهك ومديرة قسم الحسابات فاطمة حافظ ومدير قسم المخازن رسول لعيبي .


ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here