الإساءة لرموز السجناء..الى ماذا تهدف؟

0
1332

فاضل الحلو …
افرزت المرحلة الراهنة التي يمر بها العراق بروز ظاهرة غريبة ، وهي ظاهرة الاساءة الى الرموز الوطنية السجنائية بشكلٍ قبيح دون ادنى مبرر ، في الوقت الذي لا يختلف منصف على الدور الايجابي الذي اضطلعت به هذه الرموز، في حفظ كافة الحقوق للمشمولين بقانون مؤسسة السجناء والوقوف سداً منيعاً ضد كل التوجهات الرامية لقطع هذه الحقوق .
فالسجين السياسي بتاريخهِ يبقى قمة شامخة من قمم الانسانية والوطنية، ومبعث فخر ليس للعراقيين فحسب بل للانسانية جمعاء.
ترى ما الذي ارتكبه السجين السياسي، سوى الخير ولا شيء سوى الخير، حتى يستحق هذه الاساءات المتكررة من نماذج لم تدرك ما تقول؟.
ترى ما الذي جعل البعض يسيء لرموزنا، والعراقيين يعلمون علم اليقين، انه في الوقت الذي كان اولئك الذين يرفعون اليوم في العراق يافطات لاتسمن من جوع سوى الدعاية الرخيصة لانفسهم وغايتهم الوحيدة نهب اموال العراقيين ، كانت رموزنا من السجناء السياسيين تتدارك هذا الخراب بعد ان افنت سنين شبابها في اقبية نظام البعث المجرم.
على الشارع السجنائي اليوم، ان يكون في حذر من هؤلاء ، فالتعرض للرموز الوطنية امر في غاية الخطورة، والهدف منه تسقيط هذه الرموز، بل ان الامر اكبر من هذا بكثير، فالجهة التي تسيء الى رموز وطنية، هي جهة تسعى لخراب المجتمع العراقي عامة والمجتمع السجنائي بصورة خاصة .
واجبنا اليوم هو العمل بروح الاخوة والنظر لرموزنا نظرة تقدير وامتنان وبخلاف ذلك سيفقد الشارع السجنائي ماحققه من انجازات .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here