دفن سرا ويشتم علنا.. فانتصر

0
1340

أحمد نعيم الطائي …
بتعبده اصبح سيد الموحدين وامام المتقين ، وبعدله وورعه وصف بقسيم الجنة والنار ، وانه مع الحق والحق معه دوما، وببلاغته وعلمه لُقبَ بامير البلاغاء وسيد الحكماء وتشرف بكرم الوجه الذي لم يسجد لغير الله ، ولامانة ما استودع من اسرار السماء والارض اصبح امين الله ،ولشجاعته لقب اسد الله الغالب وسيفه المسلول.
استشهد علياً وهو متمسكاً بالعقيدة لم ينتقم من قاتله موصيا بكرمه الى ان يشاء الله أمره بالحق محتسباً بالله فرحا بلقاءه ، فدفن سراً لعقود وبقي يشتم لعقود ، لكنه انتصر بالحق والشهادة كما انتصر آل محمد عليهم السلام فضلت قبورهم السرية شامخة عزيزة بارادة وعزة الله فغدت قبابٌ تلو قباب ومنائرٌ تعانق السماء كالافنان الباسقة ، فيقيناً لم تركع امة امامها عليٌ ، ولم تهزم أمةٌ عقيدتها حسينية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here