كورونا وحرب العالم

0
28

علي حسن الفواز …
تحوّل وباء كورونا الى مشكلة عالمية، يعني أنها وضعت الوقائع المحلية للدول والمجتمعات خارج حساباتها، وبشكلٍ وضع الدول الكبرى والدول الصغرى تحت مقياس واحد، مثلما جعل الخراب الاقتصادي واقعا جامعا، وكارثة كبرى لها ردّات فعل انسانية وسياسية وثقافية وسياحية، جعلت ادارة ازمة هذا الوباء صعبة، وحتى الأموال الضخمة التي تضخها هذه الدولة أو تلك، لم تعد فاعلة أو نافعة على مستوى تعزيز النظام الاجتماعي، أو على مستوى البحث عن لقاحات تقي الاخرين من كونية الجائحة.
وبقطع النظر عن الحمولة السياسية للوباء، والتي طرحتها الدول الكبرى في سياق خلافاتها الاقتصادية أو الايديولوجية مع الدول الأخرى، فإن واقع الحال يكشف عن رثاثات أكثر تعقيدا للنظام الصحي، ولضعف البنيات الثقافية التي يمكن لها أنْ تكفل صيانة أكثر واقعية للنظام الاجتماعي هنا أو هناك.
إن حديث البعض عن معطيات ايجابية في التجارب الاولية للمختبرات، لا يرسم أفقا واضحا للقدرات العلمية التي يمكن أن تؤدّي الى نتائج ملموسة، والى مديات تمثّل مسارا واضحا، ومصدرا مهما لإدامة المسار الطويل لتأكيد النتائج المختبرية، ولتنمية مرجعيات ثقافية وقائية قادرة على حيازة سياقات فاعلة للتخطيط والتنظيم والتمكين، وبما يجعل العالم أمام فرص حقيقية لمواجهة هذه المحنة، ولمساعدة الدول الفقيرة التي تشاطر الدول الكبرى الاصابات بالفيروس الجائح، والوفيات، ولو بأرقامٍ أقل، وكأن الفقر أصبح يملك منعة مضادة للاصابة الواسعة، مقابل ما يكون الرخاء والرفاهية سببا في زيادة نسب الوفيات والاصابة بكورونا، لاسيما في الدول الكبرى مثل الولايات المتحدة وروسيا واسبانيا وايطاليا والمانيا وفرنسا وبريطانيا وغيرها.
كورونا والحرب المحتملة..
الحديث عن حرب ليست تقليدية قد تكون واردة، بين الدول الكبرى، أو بين المصالح الكبرى، وهذا ما يدفع بعض الدول الاوروبية للبحث عن حلول لمنع وقوع هذه الحرب، والتي ستكون جائحة أخرى من الصعب تحمّل نتائجها، ولاسيما أنّ مثل هذه الحرب ستكون ثأرية وذات عقد وحسابات مفتوحة على احتمالات غامضة.
إن نزع فتيل التوتر، يعني ايجاد بيئة سياسية مناسبة لتجاوز الازمات، وللقبول بحلول أكثر واقعية، وأكثر تعبيرا عن خطورة القلق الذي تعاني منه السياسة الدولية من جانب، أو اقناع دول الحرب المؤجلة بضرورة نزع الفتائل، والعودة الى واقعية الحوار وعقلانية الخيارات السياسية والاقتصادية/ التجارية والأمنية.
عالمية كورونا لاتعني الحديث عن المساواة بين الدول في تلقي الكوارث، أو أن النظام الطبقي الكوني قد تعرّض الى أكبر هزة ساحقة، مثلما لا تعني تفكيكا للنظام الكولنيالي الذي فرض سلطاته وافكاره منذ الاستعمارات الاولى وليس انتهاء بنهاية الحرب الباردة التي اعادت فرض القطبية الكونية على العالم، وهذا ما يجعل جائحة كورونا الخطر الأكبر الذي يهدد النظام العالمي، والسحر الذي جلب معه الكثير من شياطين القرون الوسطى الغربية.
سياسة الاقناع بتجنب مثل تلك الحرب تحمل معها دلالات عميقة للخوف، والذي سيعني تفاقما للأزمات والخسائر، وتعويما لمفهوم القوة الذي ظلت تروّج له الشعبوية الاميركية لعقود طويلة، بوصفها شعبوية المنقد والبطل صاحب الاسلحة والثروات والترياقات التي كانت توهم بعض منظّري الرأسمالية بقدرتها الفائقة على تطهير العقل الغربي من اشباح الاشتراكيات الحالمة..
نزع فتيل التوتر، يعني ايجاد بيئة سياسية مناسبة لتجاوز الازمات، وللقبول بحلول أكثر واقعية، وأكثر تعبيرا عن خطورة القلق الذي تعاني منه السياسة الدولية من جانب، أو اقناع دول الحرب المؤجلة بضرورة نزع الفتائل.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here