رئيس مؤسسة السجناء السياسيين ينعى العلامة محمد حسين الحكيم

0
636

نعى رئيس مؤسسة السجناء السياسيين الدكتور حسين السلطاني ، السبت، العلاّمة محمد حسين الحكيم الذي وافاه الأجل اليوم.
وقال السلطاني في بيان “رضاً بقضاء الله الذي لا يرد ، وتسليما لقدره المحتوم ، وبقلوب حزينة ننعى المؤمنين عموما والسجناء السياسيين خصوصا وفاة العلامة اية الله السيد محمد حسين الحكيم الذي رحل الى بارئه هذا اليوم عن عمر مبارك .
وأضاف رئيس المؤسسة، “بهذا الفقد الحزين، نتقدم الى ذوي الراحل الكبير وعائلته وسائر محبيه بأسمى كلمات المواساة، واصدق مشاعر الحزن والعزاء سائلين المولى عزّ وجل ان يتغمده برحمته ويعلي مقامه ويجعل مأواه الجنة في جوار أجداده الطاهرين.
حياة الراحل في سطور
هو السيد محمد حسين الحكيم نجل العلامة الحجة محمد صادق الحكيم، درس في كلية الفقه وتخرج منها، وف الوقت نفسه تدرج في دراسة العلوم الإسلامية المتداولة في الحوزة العلمية في النجف الأشرف حتى وصل إلى مرحلة البحث الخارج.
باشر بالتدريس والتأليف والأنشطة الدينية والاجتماعية، وكان الوكيل المعتمد لمرجع الطائفة الراحل الخوئي في مدينة الكوت في العراق، إلى أن تمت مضايقته في عهد النظام البائد وكان ضمن المعتقلين من رجال آل الحكيم مع نجله وإخوانه سنين عديدة.
بعد إطلاق سراحه وتوفر الظروف المناسبة نسبياً عاود نشاطه العلمي والاجتماعي متميزا بحسن الخلق والتواضع، والتفاعل والبكاء على مصائب آل البيت (ع)، وكان يؤم المصلين في مسجد السهلة ومساجد أخرى وخدمة المؤمنين إلى أن توفاه الأجل بعد مرض عضال الم به.
رحمه الله تعالى وأعلى درجاته وحشره مع أوليائه محمد وآله الطاهرين صلوات الله عليهم. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here