الجيش الأبيض في المؤسسة يقهر كورونا ويحافظ على صحة موظفيها

0
113

تقرير / ثائر عبد الخالق …
اصطدم العالم بداية سنة 2020 بجائحة مرضية اجتاحت سكان الكرة الأرضية سميت بفيروس كورونا أو كوفييد ـ19ـ حيث أدت إلى هلاك مئات آلا لاف من بني البشر فكانت البداية من مدينة يوهان الصينية ليمتد إلى قارة أوربا والأمريكتين لينتقل بعدها إلى الدول الشرق أسيو أفريقية مخلفا عجز شبه كامل عن العالم المرتبط ببعضه ، وقد سارعت الدول كافة لمواجهة هذا الوباء الغير معروف وكأن العالم يقاتل أشباح وليس فيروسات منتشرة ، وتعرض العراق كبلدان العالم إلى هذه الجائحة ، مما حدا بالحكومة اتخاذ الإجراءات الوقائية كافة لكن هذا لم يمنع المرض من حصاد الأرواح، بالإضافة إلى العدوى المميتة التي ينقلها المرض بالملامسة والتقرب، ومؤسسة السجناء السياسيين حالها كحال وزارات ومؤسسات الدولة قامت باتخاذ الإجراءات الوقائية التي تساعد للحد من انتشار المرض، حيث أوعز معالي رئيس المؤسسة الدكتور حسين السلطاني بتشكيل خلية أزمة من السادة المديرين العامين وقسم الشؤون الصحية في المؤسسة للتعامل المباشر مع الأزمة ، حيث تم صرف المبالغ المطلوبة لشراء المواد واللوازم الطبية من خلال لجنة المشتريات وبالتنسيق مع قسم الشؤون الصحية ، فضلا عن اتخاذ الإجراءات الاحترازية الفورية والسريعة في حالة وجود حالة اشتباه واحدة.
من جانبه أكد مدير قسم الشؤون الصحية في المؤسسة الدكتور خالد مزعل : إن المؤسسة قامت بحملات التعقيم لجميع دوائرها ومديرياتها وما زالت مستمر ، مبينا قيام المؤسسة بإجراء حملة التوعية الخاصة بفايروس (كورونا) بواسطة نشر الفلكسات والبوسترات التعريفية بالمرض وطرق الوقاية منه والحيلولة دون انتشاره ، لافتا إلى توجيه رئيس المؤسسة الدكتور السلطاني للدائرة الإدارية والمالية بصرف المبالغ المخصصة لشراء المواد الخاصة بمستلزمات التعقيم والوقاية ، فقد وزع قسم الشؤون الصحية الكمامات والكفوف والكحول المطهر على موظفي المؤسسة ومديرياتها كافة ، وكذلك تم شراء مرشات التعقيم وتوزيعها على مديريات وأقسام المؤسسة .
وأوضح الدكتور خالد : بناء على توجيهات رئيس المؤسسة الدكتور حسين السلطان إن المؤسسة ومن خلال قسم الشؤون الصحية وانطلاقا من المسؤولية الصحية مستمرة بحملة التعقيم وحملات النظافة لكل دوائر ومرافق المؤسسة ومديرياتها ، وكذلك متابعة الحالات المرضية المشكوك بها وإحالتها إلى المراكز الصحية التخصصية عند حصولها ن منوها الى توقف المؤسسة عن إقامة الدورات التدريبية وعقد الاجتماعات والمؤتمرات التي يحضرها عدد كبير من الموظفين.
وأضاف مدير قسم الشؤون الصحية وضمن حملة وزارة الصحة والبيئة / دائرة التوعية والإعلام البيئي قام وفد من وزارة الصحة ودائرة التوعية بزيارة إلى المؤسسة والإطلاع على إجراءات المؤسسة الوقائية وحملات التوعية المقامة ، حيث ثمنوا الجهود المبذولة من قبل المؤسسة للحد من انتشار الجائحة وخاصة التوعوية والوقائية الواضحة عيانا وعمليا.
من جانبه قام الوفد الزائر بتقديم فلكسات ثابتة بإطارات حديدية لتوضع بأروقة المؤسسة ، وقد كان في استقبال الوفد معاون مدير قسم الإعلام في المؤسسة الأستاذ فاضل عبد الجبار محمد.
هذا وقد أوعز معالي رئيس المؤسسة الدكتور حسين السلطاني بتاريخ 23 /6/2020 بتكثيف الإجراءات الوقائية ضد مرض فيروس كورونا بتجهيز المواد المطلوبة المتضمنة اجهزة فحص الحرارة ومواد التعقيم الثابتة ، فضلا عن المتابعة اليومية .
ومن الجدير بالذكر وقبل حدوث الجائحة العالمية بشهرين قامت مؤسسة السجناء السياسيين وبالتعاون مع دائرة صحة بغداد ـ الرصافة ، من خلال المركز الصحي في منطقة الزوية ، بحملة تلقيح لموظفي المؤسسة بلقاح (ماكس كرب) المضعف ضد فايروس مرض الأنفلونزا وخاصة في فصل الشتاء البارد.
وقالت الدكتور رشا خالد محمد : إن التعاون بين المؤسسة والمركز الصحي في الزوية مستمر عن طريق حملات التبرع بالدم والإرساليات الصحية للموظفين التي تمر عبر طريق المركز ، مؤكدة إن هذا اللقاح له من الديمومة طوال فصل الشتاء وهو يساعد على التخفيف من أعراض الأنفلونزا التي تصيب أي شخص قد أخذ اللقاح إلى درجة متدنية جدا.
من جانبه أكد المعاون الطبي في مركز الزوية الصحي ناظم سريح عيدان إن هذا اللقاح له من الفعالية الجيدة مما يساعد على تجنب الإصابة بهذا المرض ، لافتا إن هذا اللقاح مستورد خصيصا إلى وزارة الصحة العراقية ومن أرقى المناشئ العالمية .

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here