مؤسسة السجناء السياسيين بين هندسة العمليات والبيروقراطية

0
1030

تقرير / ثائر عبد الخالق ــ كاظم محمد …

وضعت مؤسسة السجناء السياسيين في أولويات عملها الإدارة والأداء وفق مفهوم هندسة العمليات وذلك لمواكبة التطورات العالمية في مجال الإجراءات الإدارية ، ساعية للتعامل ضمن نظم البرمجيات الإدارية ومتعلقاتها في توفير قاعدة بيانات السجناء السياسيين ، فضلا عن رؤيتها المستقبلية في التدريب والتطوير للموظفين كافة من اجل تمكينهم إدارياً والسعي لتوفير الأدوات والوسائل للقيام بأعمالها ولكن مؤسسة السجناء السياسيين تعد مكانا ديناميكيا ورياديا لتحمل المخاطر التي تواجه سير عمليات تقديم الخدمة والنمو واكتساب موارد جديدة والاستعداد لمواجهة التحديات بالإضافة إلى تعزيز القيم والمعتقدات التنظيمية التي تدعم التغيير نحو تطوير العمل ..

هذا ما أكدته الباحثة فاطمة يحيى فيصل الحاصلة على الدبلوم العالي في التخطيط الاستراتيجي على قناة مؤسسة السجناء السياسيين بتقدير ( جيد جدا ) ، شاكرة مؤسستها التي منحتها هذه الفرصة للحصول على هذه الدرجة العلمية فضلا عن الاعتبار الشخصي والذاتي من خلال تعيينها في المؤسسة كونها من ذوي السجناء السياسيين ، ممتنة في الوقت نفسه للرعاية الكريمة والأبوية من قبل رئيس المؤسسة والسادة المديرين العامين .

وقالت الموظفة فاطمة يحيى إن الدبلوم العالي الذي حصلت عليه هو بعنوان ( دور إعادة هندسة العمليات للحد من الأشرطة الحمراء التنظيمية ) وهي دراسة استطلاعية في مؤسسة السجناء السياسيين- الإدارة العامة حيث تستخدم مفهوم الأشرطة الحمراء التنظيمية اليوم كاسم لوصف البيروقراطية الزائدة والتنظيم الذي يصبح كتكلفة على الأعمال مبينة ان التغييرات السريعة على قطاعات الأعمال فرضت على المنظمات مواكبة التطور والنجاح والتخلي عن كل ما هو سلبي على أداء إعمالها ، بنفس الوقت هي ( المؤسسات ) مسؤولة اليوم للبحث عن الوسائل والإجراءات الجديدة التي حققت النجاح لاعتمادها وتحقيق أهدافها من خلالها ، ومن المعلوم الأعباء التنظيمية تؤثر على المنظمات الحكومية ، إذ إن كل ساعة جديدة من إلا عمال الورقية تعني إنتاجية اقل وقدرة تنافسية متناقصة .

وأوضحت فاطمة : إن إعادة هندسة العمليات يعتبر أسلوب يتضمن إعادة التقييم الجذري للعمليات الخدمية الاساسية لتحقيق تحسينات كبيرة في الانتاجية والجودة ، لافتة ان البحث يهدف الى فحص العلاقة بين بين اعادة هندسة العمليات من خلال ابعادها المتمثلة بـ ( دعم الادارة العليا – التكنلوجية – تمكين العالمين – الثقافة التنظيمية ) بين الاشرطة الحراء التنظيمية بابعادها المتمثلة بـ ( اضفاء الطابع الرسمي – الثقافة التطويرية – التخطيط التنظيمي – الموارد- الرقابة ) .

واضافت : ان البحث المقدم اشتمل على اربعة فصول تضمن الفصل الاول مبحثين تناول الاول منهجية الدراسة ، وتضمن المبحث الثاني جهود معرفية سابقة ، وضمن الفصل الثاني مبحثين تناول الاول اعادة هندسة العمليات فيما تضمن الثاني الاشرطة الحمراء التنظيمية ، وقد تناول الفصل الثالث الجانب الميداني للبحث ، فيما تضمن الفصل الرابع الاستنتاجات والتوصيات والمقترحات .

هذا وقد حصلت الباحثة على تقدير ( جيد جدا ) في رسالتها المقدمة للحصول على الدبلوم العالي .

ومما تجدر الاشارة الية سعي مؤسسة السجناء السياسيين على تحقيق التكامل بين الفكر التظيمي والفكر الاستراتيجي وخلق حالة من التوازن ضمن فلسفة ادارية وعلمية تساعدها في صياغة توجهاتها التطويرية في الدوائر والمديريات كافة ، فضلا عن سعيها الى إحداث تطور معرفي مهم وامتلاك مدخل علمي في مجال صياغة البرامج العلمية والعملية عبر انماط التفكير العلمي مما يعزز ما ترنو اليه المؤسسة في خلق قيادات علمية واعية .

وبالرغم من حداثة التجربة التي تعيشها المؤسسة لكنها حققت تعاملات للسجنائها وذويهم في دعم الدولة الحديثة في بناءها الديمقراطي الجديد بتخريج اكثر من ( الفين ) طالب دراسات عليا ، فضلا عن اربعة الاف طالب وطالبة اكملوا الدراسات الاولية وهم الان جزء لا يتجزء من البناء الوظيفي في الدولة العراقية .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here