رئيس المؤسسة معزياً بوفاة المرجع الحكيم : كان عالما كبيرا وفقيها مجددا ومجاهدا صلبا

0
120
عزّى معالي الدكتور حسين علي السلطاني جميع السجناء السياسيين في العراق برحيل المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم ( قدس سره الشريف ) الذي وافاه الاجل اليوم الجمعة في مدينة النجف الاشرف إثر نوبة قلبية .
أدناه نص التعزية …
بسم الله الرحمن الرحيم
(الذين اذا أصابتهم مصيبة قالوا انا لله وانا اليه راجعون )
لقد فجعنا هذا اليوم برحيل المرجع الكبير اية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم (قدس سره الشريف) وبهذا الرحيل المؤلم فقدت الامة الاسلامية عالما كبيرا وفقيها مجددا ومجاهدا صلبا .
لقد فقد السجناء السياسيون في العراق عموما وسجناء المغلق خصوصا سيدهم ومربيهم ، الذي علمهم الثبات على المبادئ والصبر على المحن ، والصمود بوجه الطاغوت .
فقد كان رضوان الله تعالى عليه يمارس مسؤولياته في احلك الظروف وأقسى الأوضاع فكان يؤدي دوره التربوي والتعليمي بشكل مستمر مع فقدانه لادنى مقومات البحث والتدريس ، ويجسد قدوة حسنة في التحمل والصبر والثبات ، فمع كل القسوة التي تعرض إليها والآلام التي واجهها ، خصوصا في معتقل الرضوانية لكنه ( قدس سره الشريف ) كان يواجه كل تلك المعاناة بمقاومة عنيدة وثبات منقطع النظير ، الامر الذي ترك أثره البالغ على معنويات وصمود عموم بقية أبنائه السجناء .
كان يرعى السجناء كما يرعى الوالد العطوف أبناءه واخوته ..وعندما منّ الله عليهم بالخلاص من السجن لم ينقطع عنهم ، كان يحيطهم بعطفه ورعايته وتوجيهاته السديدة ونصائحه الربانية ..
وفي هذه المناسبة الأليمة نعزي بقية الله الأعظم ( أرواحنا له الفداء ) وعلماءنا الربانيين والأمة الإسلامية جميعا وعائلة السيد الحكيم الكريمة ونسال الله سبحانه وتعالى ان يرفع درجات الفقيد ويعلي مقامه الشريف ويلهم اهله وذويه ومحبيه خصوصا رفاق دربه السجناء السياسيين الصبر والسلوان ، كما ندعو جميع اخوتنا السجناء السياسيين للمشاركة في مراسم تشييع جثمانه الطاهر والحضور الفاعل في مجلس الفاتحة الذي سيقام على روحه المقدسة ، سواء في محافظة النجف الاشرف او باقي المحافظات .
انا لله وإنا اليه راجعون ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
رئيس مؤسسة السجناء السياسيين
د. حسين علي السلطاني
3/9/2021

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here