ممثلو الشعب..ممثلو المكونات

0
196


عبد الامير المجر …

في لقاء متلفز، قال السفير مختار لمّاني، ممثل الجامعة العربية في بغداد قبل اكثر من عشر سنوات، إن الشعب العراقي منسجم ولا توجد مشكلات بين ابنائه، لكن الساسة هم من يريدون تقسيمه، وانقل هنا بالمعنى وليس بالنص.. المؤكد ان الثقافة السياسية للعراقيين، بشكل عام، والتي تربوا عليها لعقود تعكس جوهر مقولة السيد لمّاني وخلاصتها؛

انهم وتحديدا نخبهم السياسية والثقافية، ومنذ بداية تشكيل الدولة العراقية قبل قرن من الزمن، كانت تتبنى أفكارا سياسية جامعة، سواء من خلال الاحزاب الوطنية الصغيرة، التي كانت تضم العراقيين من مختلف الطيف الوطني العراقي، دينيا وقوميا، او من خلال الاحزاب الاخرى ذات الطابع الشمولي، والمتأثرة بطروحات عالمية او خارجية معروفة، ولذلك تجد أن قاعدة الحزب لا تهتم كثيرا بديانة زعيم الحزب او طائفته، لأن مشروع الحزب يتجاوز هذا اصلا.

بعد العام 2003 أريد للعملية السياسية أن تبنى على أسس مختلفة، ولكي تكون مقدمة لتقسيم العراق من خلال تقعيده سياسيا على هذا الاساس الكارثي، والذي بدأ مع مجلس الحكم، واستثمرته بعض القوى السياسية، التي تعرف تماما ان ذهابها الى الفضاء الوطني يعني أنها تخسر ما حققته، بتقسيمها الشعب الى أعراق وطوائف، كونها ضمنت مبدئيا، احتكارها صفة القيادة والتمثيل النسبي، الذي يمنحها التفرد بالحديث عن هذا العرق او تلك الطائفة او الديانة.

ولم نشك بوجود تخادم خفي بين بعض قياداتها التي تستقتل اليوم لإبقاء الامر على ما هو عليه، لضمان استمرار هذه الحالة لتسويق مشاريع فرضتها ظروف غير طبيعية وواقع سياسي يتعارض مع مبدأ الدولة المدنية، ناهيك عن الدولة الديمقراطية.

الشيء الغريب الآن والذي لا يتحرّج هؤلاء من الحديث عنه بوسائل الاعلام، هو أن تمثيل هذه الطائفة او تلك العرقية او الديانة في الحكومة، يجب أن يكون موازيا لثقلها في الواقع! بمعنى أن الوزير والنائب العراقي اليوم لم يعد ممثلا للشعب كله، بل يمثل جهة معينة فيه وكأنه موجود في موقعه الوطني، لا ليدافع عن حقوق الشعب وينضج مع زملائه القرارات الوطنية، بل بوصفه محاميا ومدافعا عن الجماعة او الجهة التي يمثلها لاغير! فأية صفاقة هذه؟.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here