مؤسسة السجناء السياسيين تشارك في المعرض التوثيقي للانتفاضة الشعبانية في مجلس النواب

0
735

تحرير : كاظم محمد …

برعاية النائب الاول لرئيس مجلس النواب الاستاذ حاكم الزاملي وبالتعاون مع مؤسستي السجناء السياسيين والشهداء ، أقام المجلس اليوم ، الاثنين ، معرضاً توثيقياً بمناسبة الذكرى الحادية والثلاثين للانتفاضة الشعبانية المباركة والذي جاء تحت شعار الانتفاضة انكسار لطغيان البعث .

وتألف وفد مؤسسة السجناء السياسيين من مدير عام الدائرة الإدارية والمالية الأستاذ زيدان خلف ممثلا عن معالي رئيس المؤسسة الدكتور حسين السلطاني ومعاون مدير عام دائرة العلاقات والاعلام والشؤون الثقافية الاستاذ بشير الماجد اضافة لبعض موظفي المؤسسة .

وفي كلمته الافتتاحية قال النائب الاول لرئيس مجلس النواب الاستاذ حاكم الزاملي : ان الصوت المدوي الذي أطلقته حناجر المنتفضين عام 1991 بوجه النظام الوحشي في زمن الخوف والرعب والدم ينبغي ان يوثق ويؤرشف في مثل هذه المعارض والمتاحف حتى يطلع الجيل الجديد من شبابنا على تضحية وبطولة وصمود إخوانهم الثوار في هذه الانتفاضة المباركة التي هزت عرش النظام الدموي المباد .

بدوره أوضح النائب عطوان العطواني رئيس كتلة دولة القانون النيابية: أننا اليوم نقف لكي نستذكر هذه الصفحة البطولية الخالدة التي سطرها أبناء الشعب العراقي للوقوف بوجه اعتى نظام دكتاتوري عرفه التأريخ الا وهو النظام البعثي الصدامي لتروي لنا صفحة من صفحات التصدي والدفاع عن كرامة الإنسان وحريته.

وأكد النائب العطواني أن العراق عاش فترة من الحكم بالحديد والنار وخاض النظام البعثي حروب عبثيه يدفع ثمنها الشعب العراقي الى اليوم، مشيرا الى مرور ذكرى الجهاد الكفائي الذي وقف بوجه داعش الإرهابي مما يجب علينا أن نخلد هذه الملامح البطولية عبر مناهج تتدارسها الأجيال لكي يطلعوا على حقبة من تأريخ بلادهم.

من جانبه أوضح رئيس مؤسسة الشهداء الاستاذ عبد الاله النائلي : أن الانتفاضة انطلقت في أربعة عشر محافظة اسقطها المنتفضين ووقفوا بوجه النظام البعثي الصدامي المجرم، مؤكدا أن الانتفاضة كانت شعبية لم تدعم من قبل مدعي الديمقراطية .

وفيما يخص مؤسسات العدالة الانتقالية بين النائلي: ان القوانين التي شرعها مجلس النواب العراقي الى الان لم يفعل الا الجزء اليسير منها ، واملنا كبير في النواب الحاليين ان يضعوا النقاط على الحروف وينصفوا هذه الشرائح المضطهدة من ذوي الشهداء والسجناء السياسيين.

وقال معاون مدير عام دائرة العلاقات والاعلام والشؤون الثقافية الاستاذ بشير الماجد : لا يخفى على أي عراقي الإيثار الذي قدمه الشهداء والسجناء السياسيين،في وقوفهما ضد نظام قمعي، مشددا على أهمية أن تُدرس هذه التجارب من خلال مناهج وعمل الأفلام الوثائقية التي تجسد بطولات الشعب العراقي المنتفض آنذاك.

وأضاف الماجد : إن التاريخ خجل من الانتهاكات اللاإنسانية التي مارستها عصابات البعث الاجرامية بحق هذه الشرائح المضحية، ومن واجب كافة الجهات ذات العلاقة ان تنصف المشمولين بقانون المؤسستين بايصال كافة حقوقهم التي نص عليها الدستور.

هذا وقد تخلل المعرض خمسين صورة تجسد قمع النظام البعثي الصدامي للشعب العراقي، فضلا عن عدد من الآلات التي كانت تستخدم للتعذيب وتحف فنية واصدارات لمؤسستي الشهداء والسجناء السياسيين.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here