الشهداء تستذكر السجناء السياسيين بلوحات فنية

0
279

بغداد / كاظم محمد – انسام ماجد …

لكونهما قضيتين في قضية واحدة هو الانسان في وجوده وقيمه الحضارية والاجتماعية والأخلاقية فضلا عن الهوية والمواطنة والعذابات والتغييب القسري ، قدمت مؤسسة الشهداء اليوم ، الاثنين ،لوحة فنية تحكي مأساة امرأة واطفالها في السجن وهي تعذب بقسوة وتحمل في احشائها جنينا ينتظر القدر يحدد مصيره ، استقت هذه اللوحة من كتاب ( .. وتلك الأيام ) للدكتورة عطور الموسوي وهو مذكرات طالبة جامعية تحكي قصص القمع والإرهاب في سجون صدام .

وقال معاون مدير عام دائرة العلاقات والاعلام والشؤون الثقافية في المؤسسة الأستاذ بشير الماجد : اننا نحتفي هذا اليوم بوفد مؤسسة الشهداء وهو يقدم لمؤسستنا هدية تذكارية عن النسوة العراقيات اللواتي تعرضن للسجن والتعذيب على ايدي ثلة مجرمة انتهكت حقوق الانسان بكل المعايير ، نحتفي اليوم بلوحة مستوحاة من مذكرات الدكتورة عطور الموسوي رسمتها الفنانة ابنة الشهداء لتجسد روح الانسان .

وعن المعاني الأليمة التي تضمنتها اللوحة قالت الفنانة هناء محمد عطية : لقد تجسدت هذه اللوحة في مخيلتي بعد قراءة هذه المذكرات التي كتبتها الدكتورة عطور الموسوي شعرت لكوني رسامة بألم الام التي لا حول لها ولا قوة في الحياة فكيف وهي في السجن مع اطفالها بالإضافة لوجود جنين يخدش احشاءها ويتضور جوعا كأنه يشعر بعذابات امه وآلامها نتيجة ما يصله من غذاء يحمل المرارة والالم فيتأكد أمه في محنة . هكذا رسمت اللوحة وتعينني ذاكرة الألم والموت والشفقة التي تختلج عواطف وشعور واحاسيس السجينة السياسية عطور الموسوي .

من ناحيتها تحدثت الدكتورة عطور الموسوي صاحبة المذكرات : اكتملت فكرة اللوحة عندما حضرت متحف السجناء السياسيين في نصب الشهيد والتقيت بالفنانة هناء محمد الموظفة في مؤسسة الشهداء / دائرة العلاقات والإعلام هناك فدار حوار بيننا تمخض عن رسم هذه اللوحة بعد تواصل ستة اشهر بيننا عبر الواتساب كون السيدة هناء لم تبصر هذه المشاهد بعينها وانما جسدتها بمخيلتها من خلال حديثي معها ووصف الحالة بكل ما تحمل من مآس وآلام وتفاصيل دقيقة في الزنزانة ، ومستقبلا سوف تكون هنالك عدة لوحات واعمال فنية تجسد قضايا المرأة ونضالها مع الإرهاب البعثي في سجون الجلادين .

من جانبه قال معاون مدير عام دائرة العلاقات والاعلام في مؤسسة الشهداء الأستاذ حيدر الدجيلي : قدمنا اليوم لوحة تذكارية الى مؤسسة السجناء السياسيين رسمتها انامل الموظفة في مؤسستنا الفنانة هناء محمد بالتعاون مع الدكتورة عطور جسدت معاناة المرأة السجينة السياسية في حقبة البعث المظلمة .

وفي ختام اللقاء سلم معاون مدير عام دائرة العلاقات والاعلام الاستاذ بشير الماجد شهادة وشكر وتقدير للفنانة هناء محمد ، كما  اتفق الجانبان على توطيد دعائم العمل المشترك في توثيق التاريخ السياسي في فترة العهد المباد وما تعرض له الشعب العراقي بكل اجناسه واطيافه واديانه من اقصى البلاد الى أقصاها من الظلم والاضطهاد وخاصة الشهداء وأصحاب الرأي والسجناء السياسيون .

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here