الدكتور السلطاني يستقبل رئيس لجنة الشهداء والسجناء البرلمانية

0
394

 

بغداد : كاظم الكتبي …
تصوير : احمد محسن …

استقبل رئيس مؤسسة السجناء السياسيين الدكتور حسين السلطاني اليوم ، الاربعاء ، رئيس لجنة السجناء والشهداء البرلمانية الاستاذ احمد الجبوري ، وقد رحب معاليه بالضيف النائب شاكرا اهتمامه بقضايا شريحتي السجناء السياسيين وذوي الشهداء وسعيه وجهوده الحثيثة في تخصيص مبالغ جيدة لمؤسسة السجناء السياسيين في قانون الأمن الغذائي الذي أقر في مجلس النواب في دورته الحالية .

وأضاف السلطاني : ان المؤسسة واجهت عدة اشكالات ادت الى تلكؤها في بعض الأحيان وحالت دون تقديم افضل الخدمات للمشمولين بقانونها منها عدم إدارتها بالاصالة فمعظم من ترأسوا المؤسسة كانوا بالوكالة ، ومن الاشكالات الأخرى هو شرط التوظيف في المؤسسة للسجناء السياسيين وذويهم وقد حرمت المؤسسة من الخبرات والكفاءات المطلوبة التي كانت ستساهم في تطوير الاداء .

من جانبه بارك النائب الجبوري للسجناء السياسيين والعاملين في المؤسسة مقرها الجديد في حي الوحدة ،مضيفا لقد قدمت طلبا شخصيا للانضمام الى لجنة السجناء والشهداء البرلمانية إيمانا مني بقيمة تضحياتهم، وقد رصدنا مبالغ جيدة من الأمن الغذائي لهذه الشريحة المضحية ، وكذلك الاهتمام بالمقابر الجماعية التي تضم رفاة الاف الشهداء بالتنسيق مع المنظمات الدولية ، والاهتمام بذوي ضحايا المجاميع الإرهابية و داعش .

ومما ذكره الجبوري في سياق آخر : ان هنالك مشكلة حقيقية في مفهوم الدولة سواء عند المواطن او المسؤول فبدل ان يكون الولاء للدولة أصبح الولاء للحزب اوالعشيرة، ويفترض عند المفاضلة بين الحزب و الدولة ان نختار الدولة لان كل ما سواها هي هويات فرعية، لذا يفترض ان نسعى لتقوية مفهوم الدولة .

فيما اوضح الدكتور السلطاني ان الجميع خاسر في اي احتراب طائفي او سياسي، نعم التنافس الشريف هو المطلوب ضمن الهدف الواحد وهو تقديم الخدمة الأفضل للعراقيين وبناء المؤسسات الرصينة لخدمتهم .

وقد بيّن النائب الجبوري دور قبيلته في مقارعة النظام الدكتاتوري المباد والضرر الذي وقع على العديد من افرادها من الاقصاء والتهميش والاضطهاد بسبب مواقفهم السياسية الرافضة للظلم والاستبداد الذي انتهجه حزب البعث المنحل .

وقد ثمن رئيس المؤسسة تضحيات ابناء المناطق الغربية ، مبينا ان عنوان السجناء السياسيين اكبر بكثير من المسميات الطائفية او العرقية ، وأن الحقوق والامتيازات التي وزعت على مستحقيها كانت بحسب الضرر الذي تعرض له المشمولون بقانون المؤسسة لتحقيق اكبر قدر من العدالة .

وقد اثنى مدير عام الدائرة القانونية السيد علي حمود النوري على المواقف المشرفة للنائب الجبوري من التصويت على إخراج قوات الاحتلال وتشكيل قوة مع الحشد الشعبي لمواجهة الإرهاب الداعشي في الضلوعية والعلم ، وتصويته على تأسيس الحشد الشعبي ، ومقارعته للنظام السابق .

وفي ختام اللقاء شكر النائب احمد الجبوري رئيس المؤسسة والسادة المديرين العامين على حسن الاستقبال والضيافة مؤكدا ان هذه الزيارة تعارفية وسوف تعقبها زيارات اخرى نسعى من خلالها لخلق فرص تعاون لتقديم ما بوسعنا لهذه الشريحة المضحية .

 

 

 

 

 

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here