من يحرق خبز العراقيين ؟؟

0
487

نعيم ياسين …

كلما حاول العراق ان ينهض بقطاع من قطاعاته الحيوية وصولا الى الاكتفاء الذاتي او قريبا منه ، تظهر اعمال تخريبية ممنهجة تستهدف ذلك القطاع، ومع اعلان وزارة الزراعة ان انتاج العراق من محصول الحنطة وصل هذا العام الى حد الاكتفاء الذاتي اوقريبا منه بانتاج ما يقدر باربعة ملايين ونصف المليون طن، وهو رقم غير مسبوق.

هذا الانتاج الوفير الذي اقترب العراق به من تامين رغيف الخبز، وهو المادة الستراتيجية الاولى في العالم كله، دفع قوى الشر الى اطلاق ارهابها وسلاحها ضد العراقيين وامنهم الغذائي، فشهدت حقول الحنطة حتى الان خمس حرائق في خمس محافظات، ومع ان حرائق هذا العام ليست الاولى وليست الاوسع ضررا بالمقارنة مع ماحصل في المواسم التي سبقت، غير ان القوى التي تقف وراءها تتراوح بين بقايا داعش، وبقايا البعث، ودول جوار ترى انها تتضرر من اي انجاز عراقي ستراتيجي، وهي قوى لن تكف يدها عن الارهاب وعن الاضرار بعوامل نهضة العراق.

ان حرق حقول الخبز العراقي ومع كل موسم حصاد يتطلب وضع خطط امنية صارمة تستند الى الرصد الاستباقي للقوى الشريرة الى جانب اطلاق استعمال القوة المميتة الفورية بحق اي عنصر ارهابي يقترب من حقول الخير العراقية، يرافق ذلك انتشار قوى الدفاع المدني لمكافحة الحرائق وبجهوزية استثنائية.

ان الامن الغذائي يعد الهدف الستراتيجي لاي دولة، وهو هدف من اهداف الاسلام في نظامه الاقتصادي منذبواكير الدعوة الاسلامية كما ورد في قوله تعالى في سورة قريش مذكرا بالنعم الالهية على المجتمع المكي انذاك فقال تعالى ” فَلْيَعْبُدُوا۟ رَبَّ هَٰذَا ٱلْبَيْتِ (3) ٱلَّذِىٓ أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍۢ وَءَامَنَهُم مِّنْ خَوْفٍۭ (4)”..

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here