فعاليات حملة الـ (16) يوماً لمناهضة العنف ضد المرأة في مؤسسة السجناء السياسيين

0
544

 

تقرير : كاظم الكتبي
تصوير : احمد محسن

حملة الـ (16) يوماً لمناهضة العنف ضد المرأة حملة عالمية تنادي بوضع نهاية للعنف ضد النساء، وهي حملة سنوية تبدأ في (25) نوفمبر من كل عام، وهو اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، وتنتهي في (10) ديسمبر، وهو اليوم العالمي لحقوق الإنسان، وتقوم الوزارات العراقية والجهات غير المرتبطة بوزارة بإحياء هذه الأيام الستة عشر من كل عام بالفعاليات الثقافية التي تسهم بالحد من هذه الظاهرة وتطويقها، من خلال التثقيف المستمر ونشر الوعي بحقوق المرأة وبيان مسؤوليتها في انتزاع التشريعات التي ترفع الحيف عنها والضغط على الجهات المشرعة من القضاء والبرلمان من اجل سن التشريعات المناهضة للعنف والداعمة للمرأة وحمايتها وادراج أساليب المواجهة أيضا ضمن المناهج والمقررات الدراسية والندوات والمؤتمرات لكي نصل الى مجتمع سليم آمن تنجح فيه عملية التربية.

مؤسسة السجناء السياسيين وبرعاية معالي رئيس المؤسسة الدكتور حسين السلطاني أسهمت بدورها بهذه الحملة العالمية من خلال نشاطات قسم تمكين وإدارة شؤون المرأة في الدائرة الاقتصادية والاستثمار وقامت بسلسلة ندوات وورش عمل تضمنت التعريف بحقوق المرأة وبيان دورها في المجتمع ومخاطر العنف الاسري وريادة المرأة للأعمال وتمكينها ثقافيا واجتماعيا ومهنيا واكسابها لبعض مهارات الحياة لتعزيز ثقتها بنفسها وبقدرتها على الإنجاز، وكذلك بيان دور المرأة المثقفة في مكافحة ظاهرة العنف الاسري.

فقدمت في هذا الصدد عدداً من الورش الثقافية في المؤسسة ومديرياتها في المحافظات وكذلك خارج المؤسسة بالتعاون مع بعض المؤسسات المدنية.

واولى هذه الجولات كانت في مدينة الصدر في مؤسسة ( والفجر الثقافية ) حيث قدم قسم تمكين المرأة ورشة عمل تدريبية للتعريف بريادة الأعمال لمجموعة من الطالبات، أدار الورشة المدرب والأكاديمي أ.م.د. علي سالم علي من الجامعة العراقية و المدربة الأكاديمية ا.م. د. آلاء طلال ياسين من جامعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات واختتمت الورشة بتوزيع الهدايا للمشاركات تقديرا لحضورهن المميز.

وثاني محطة لقسم تمكين وإدارة شؤون المرأة كانت في قضاء الدجيل في مديرية المؤسسة حيث قدمت الأستاذة التربوية كفاح الحداد ورشة تثقيفية تناولت الحقوق الإلهية للمرأة والعنف الذي يمارس ضدها في ظل الأنظمة الوضعية التعسفية.

المحاضرة قالت: تطرقنا الى دور المرأة المثقفة في مكافحة ظاهرة العنف الاسري الذي استشرى في بلدنا، وبيّنا مسؤولية المرأة في تحصيل الوعي المعرفي بحقوقها في المجتمع ونشر هذا الوعي فيه، وأوضحنا أهمية التعامل السليم باعتبار ما اكرمهن الا كريم وما اهانهن الا لئيم .

واستمر وفد تمكين المرأة بجولاته التثقيفية في احياء هذه المناسبة ومحطته الثالثة كانت في مديرية سجناء ديالى حيث قدمت البروفسور بشرى عناد _دكتوراه في علم الاجتماع _ ورشة عمل بعنوان (حقوق المرأة بين التنظير والتطبيق) وبحضور نخبة من الشخصيات الفاعلة في المحافظة وعدد من السجينات والمعتقلات السياسيات .

الدكتورة بشرى عناد تحدثت عن الشخصية الفاعلة للمرأة في ظل التحديات المعاصرة ولاسيما دورها التربوي في رعاية الاسرة والأولاد في ظل هيمنة وسائل التواصل الاجتماعي والحداثة السائلة التي سادت مفاصل الحياة الاجتماعية.

وفي مقر المؤسسة وعلى قاعة العلامة الطباطبائي اقام قسم تمكين وإدارة شؤون المرأة ورشة عمل بعنوان ( مستقبل رائدات الاعمال ) لنخبة من الموظفات أدار الورشة المدرب والاكاديمي أ.م.د. علي سالم علي من الجامعة العراقية و المدربة الأكاديمية ا.م. د. آلاء طلال ياسين من جامعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات و د. مصطفى حميد فرحان من جامعة النهرين.

الورشة تناولت الريادة في إدارة الاعمال ومدى نجاح المشاريع إذا ما توفرت مجموعة شروط في العمل او الفكرة وسبل الارتقاء بالعمل وآليات تطبيق المشاريع الناجحة من الالف الى الياء.

مديرة قسم تمكين وإدارة شؤون المرأة في الدائرة الاقتصادية والاستثمار السيدة سعدية عذيب بينت ان هذه الورشة استهدفت نخبة من موظفات مؤسسة السجناء السياسيين من مختلف الدوائر والاقسام من اجل التثقيف في هذا الاتجاه وتزويدهن بالمهارات المطلوبة لفتح أي مشروع لهن او لذويهن.

كما قدم قسم تمكين المرأة ورشة توعوية بعنوان (دور المرأة المثقفة في محاربة العنف الأسري) بالتعاون مع جمعية ام ابيها للمرأة والطفل في مدرسة كافل اليتيم في مدينة الصدر تفضلت بتقديمها الباحثة التربوية الدكتورة نهاية صادق.

وختام هذه الفعاليات كانت في مدينة كربلاء المقدسة حيث نظم القسم زيارة الى العتبات المقدسة لمجموعة من السجينات والمعتقلات السياسيات وذويهن بالإضافة الى حضور البرنامج التثقيفي (المفاهيم الأساسية عند الإنسان) والذي قدمته الدكتورة شيماء ناصر في مركز الثقافة الأسرية.

جميع تلك الفعاليات جاءت تنفيذا للخطة الاستراتيجية للمرأة العراقية للسنوات (2023/2030) وبالتعاون مع دائرة تمكين المرأة العراقية في الأمانة العامة لمجلس الوزراء.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here