أسرة آل الحكيم تستقبل وفد مؤسسة السجناء السياسيين

0
146

النجف : ثائر عبد الخالق …

استقبل عميد أسرة آل الحكيم آية الله المجتهد السيد رياض محمد سعيد الحكيم وأخوته وفد مؤسسة السجناء السياسيين برئاسة معاون مدير عام دائرة العلاقات والإعلام والشؤون الثقافية الأستاذ بشير الماجد في مكتب المرجع الفقيد السيد محمد سعيد الحكيم (قدس) وبحضور جمع من السادة والمشايخ .

وقال معاون مدير عام الدائرة الاستاذ بشير الماجد خلال اللقاء : أنتم أسرة آل الحكيم جزء لا يتجزأ من الحركة الوطنية العراقية ولنا الشرف الكبير كسجناء سياسيين أن هذه الأسرة المجاهدة المضحية رمزاً من رموز الحرية في مجابهة الطاغية (صدام)، فضلا عن التاريخ الحافل بقوافل الشهداء والسجناء السياسيين ، مبينا إن إعلام مؤسسة السجناء السياسيين يقف قبالة قوى ظلامية من الإعلام المضاد والمدعوم من الجهات الرجعية، داعيا الى تضافر الجهود والعمل المشترك في تدوين تاريخ الحقبة المظلمة وما تعرضت له هذه الشريحة المجاهدة من السجناء السياسيين وعلى رأسها آل الحكيم الذين لاقوا شتى صنوف التعذيب وإبادة لأكثر من (90) شخصا من الأسرة الكريمة من بينهم فتيان ورجال كبار في السن تجاوزت أعمارهم الثمانين سنة.

واضاف الماجد اننا قد استحصلنا موافقة سماحة السيد رياض الحكيم على المقترحات المقدمة من قبل الوفد في أقامة حفل توقيع كتابهِ الموسوم (في سجون الطاغية) الذي يستذكر في الكتاب سنوات الاعتقال التي تجاوزت الـ (8) سنوات في الأمن العامة وسجن أبي غريب في الأحكام الخاصة (المغلق) بلا محاكمة ولا قضية .

وختم الماجد حديثه بانه ستبقى تضحيات آل الحكيم وماقدموه من ايثار بالنفس وهم يتعرضون لشتى انواع التعذيب على يدِ زمرة البعث مدرسة للاجيال والانسانية لا تشبهها مدرسة، وامتداد لايشبه امتداد .

وفي السياق نفسه أعدت مؤسسة السجناء السياسيين / برنامج أحرار خلال الزيارة أربع حلقات تصويرية للسادة أبناء المرجع الفقيد يدونون فيها تاريخ اعتقالهم والظروف التي ألمت بهم نتيجة هذا بإشراف مباشر من قبل معاون مدير دائرة العلاقات والإعلام والشؤون الثقافية الأستاذ بشير الماجد.

ومن الجدير بالذكر قيام المؤسسة بشراء (200) نسخة من كتاب( في سجون الطاغية) للمؤلف السيد رياض الحكيم وسيتم حفل التوقيع في الاتحاد العام للأدباء والكتاب، بالإضافة إلى إقامة ندوة حوارية في مقر المؤسسة وجمعية الثقافة للجميع.

وفي نهاية اللقاء الذي أستمر لمدة يومين متتالين ، أعربت الأسرة الكريمة من آل الحكيم عن شكرها وتقديرها لمؤسسة السجناء السياسيين وعلى رأسها رئيس المؤسسة الدكتور حسين خليل السلطاني وموظفي المؤسسة وجميع المشمولين بقانونها.

 

 

 

 

 

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here