قسم تمكين المرأة في مؤسسة السجناء السياسيين يقيم مسابقة لاطيب طبق للاكلات العراقية

0
210

 

تقرير : كاظم الكتبي
تصوير : احمد محسن …

ضمن فعاليات حملة ال (16) يوماً لمناهضة العنف ضد المرأة اقام قسم تمكين المرأة في الدائرة الاقتصادية والاستثمار اليوم ، الثلاثاء ، مسابقة أطيب الأطباق للاكلات العراقية بمشاركة 22 موظفة في المسابقة .

عن الهدف من اقامة هذه الفعالية قالت مديرة قسم تمكين المرأة السيدة كوريا خليل : استجابة لتوجيهات الامانة العامة لمجلس الوزراء لاقامة فعاليات نسوية ضمن حملة ال 16 يوما للقضاء على العنف ضد المرأة، وبمناسبة الولادة العطرة للسيدة زينب الكبرى (ع) وكفكرة ترفيهية ، وفرصة لتعزيز العلاقات غير الرسمية بين الموظفين ارتأينا ان نقيم هذه الفعالية لافضل طبق للاكلات العراقية المعروفة وقد استجابت 22 مشاركة من موظفات المؤسسة واعطين الحرية لاختيار الاكلة التي يرغبن بإعدادها ، وقد اعددن مختلف الأطباق التي نالت إعجاب لجنة التحكيم والحضور .

وعن اختيار لجنة التحكيم والفائزات الثلاثة ذكرت السيدة كوريا خليل : ارتأينا ان تكون لجنة التحكيم من خارج المؤسسة وهن كل من المهندسة استبرق شوقي التي لديها مؤلف في فن الطبخ والسيدة ختام موحان والسيدة نغم طالب ، وقد حققن بعض الاخوات التميز في اكلاتهن وهن كل من السيدة ( نور عبد الامير) من هيئة الطعن ، والسيدة ( ميديا عبد علي ) من الدائرة الاقتصادية والاستثمار ، والسيدة ( روان مشتاق ) من دائرة شؤون المديريات واللجان الخاصة ، وقد حققت الفعالية القبول والنجاح بالمشاركة الواسعة والحضور المتميز وتم توزيع هدايا لجميع المشاركات من اجل تحفيز الجميع للمشاركة في الفعاليات والمسابقات القادمة .

فيما أفادت المهندسة استبرق شوقي إحدى أعضاء لجنة التحكيم ان هذه المبادرات تعطي الدافع والحافز للموظفين للاستمرارية في اداء عملهم بشكل فاعل ، ويكسر من الروتين الوظيفي، و الاطعمة التي قدمت كانت متنوعة واكثرها طيب الطعم وطريقة العرض للاطعمة كانت جيدة جدا .

وقد ابدت الفائزة الأولى في المسابقة السيدة ( نور عبد الامير ) شكرها للقائمين على المسابقة ، وبينت ان سر حصولها على المرتبة الأولى في هذه الفعالية هو استخدام المواد الطبيعية في الطهي لجميع الاطباق التي تعدها، بالإضافة إلى طبخ الطعام على نار هادئة ولفترة محددة ..

هذا وقد حضر المسابقة السادة المديرون العامون وعدد كبير من موظفي المؤسسة مما أسهم في نجاح هذه المبادرة .


 

 

 

 

 

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here