الدكتور السلطاني خلال الملتقى التداولي للمديريات : هناك مساندة من رئاسة الوزراء على صعيد السكن للمشمولين بالقانون

0
1818

برعاية معالي رئيس مؤسسة السجناء السياسيين الدكتور حسين السلطاني عقدت مؤسسة السجناء السياسيين دائرة شؤون المديريات واللجان الخاصة ملتقاها الفصلي التداولي لما تم إنجازه ولما مطلوب إنجازه للمشمولين بقانون المؤسسة في مقر المؤسسة وعلى قاعة العلامة السجين السياسي السيد محمد الطباطبائي بحضور السادة المديرين العامين ومديري المديريات والاقسام ورؤساء اللجان الخاصة وعدد من موظفي المؤسسة .

وابتدأ الحفل بقراءة سورة الفاتحة للشهداء الذين رفعوا راية العراق عاليا و تلاوة آي من الذكر الحكيم بعدها رحب مدير عام دائرة شؤون المديريات واللجان الخاصة الأستاذ جبار موات كسار بترأس معالي رئيس المؤسسة الدكتور السلطاني الملتقى معربا عن شكره وتقديره للجهود المبذولة من قبل رئيس المؤسسة مؤكدأ على أهمية مراجعة عمل الدائرة سابقا وحاليا وذلك لوضع خطة مستقبلية للعمل داعيا معالي رئيس المؤسسة للتفضل للمنصة وإلقاء كلمته.

وقال معاليه في كلمته : خلال السنوات الماضية عقدنا العديد من الإجتماعات بشكل دوري وترتب عليها نتائج طيبة بحسم الملفات التي تكدست بأعداد غير قليلة لكن بالتواصل والتعاون بين المركز واللجان وتخفيف الإجراءات وإصدار الضوابط حصلنا على نتائج كبيرة وجيدة ، وكل هذا من خلال التعاون وتوزيع المهام والاجتماعات المستمرة كهذا الملتقى فضلا عن سرعة الإجابة كذلك فان العمل الالكتروني يعد إنجازا كبيرا ، داعيا معاليه دائرة المديريات الاستمرار في عقد هذه الاجتماعات مبينا للجميع أننا قطعنا شوطا غير قليل وأمامنا الكثير ونحن مسؤولون شرعا بإعادة النظر في عملنا لافتا إلى أن الإدارة الناجحة هي التي تشخص عملها وتعرف الصح والخطأ ، مضيفاً إن استراتيجية المؤسسة لهذا العام اولت اهتماما لثلاث مهام اساسية:

أولها: السكن بالنسبة للمشمولين بقانون المؤسسة والحمد لله قطعنا شوطا كبيرا وأمامنا إجراءات جيدة، في العام الماضي كانت لجنة مشكلة من الأمانة العامة لمجلس الوزراء ووزارة المالية ووزارة الإسكان والاعمار وأمانة بغداد ومؤسستي الشهداء والسجناء السياسيين واصدرت قرارات جيدة على صعيد السكن ولكن السنة الحالية هناك مساندة من رئاسة الوزراء وقررت آلية عمل لموضوعة السكن وتم دمج اللجنتين وإن شاء الله هناك قرارات سوف تصدر، أقول ان الحكومة المركزية معنا وعلى المؤسسة تفعيل دورها.

الجانب الثاني هو العمل الالكتروني المرتكز الأساسي لتطوير عملنا الإداري والمهني وانجزنا نسبة عالية تتجاوز 90% على مستوى البرامج الالكترونية، وكذلك مهارات موظفينا فهم موردنا الأهم في الارتقاء بالعمل.

واكد السلطاني، إن شبابنا يعملون بكل إخلاص واكتسبنا مهارات خلال هذا العام ونحن متفوقون قبالة المؤسسات والدوائر وكذلك على مستوى المعاملات التقاعدية أصبح عملنا إلكترونيا، ويجب علينا تجاوز الإشكالات وكل قسم يسهم برفع هذه الإشكالات في عمله.

وأخيرا أضاف معاليه: لقد قطعنا شوطا كبيرا في صرف الحقوق وهذا إنجاز يحسب للمؤسسة وللمشمولين بقانونها وعلى الجميع الحفاظ على سمعة المؤسسة فقيمة الإنسان بعمله ولكننا لا نستطيع تامين المطالب كلها وهناك إدعاءات غير صحيحة الغرض منها تشويه صورة المؤسسة، أقول إن المطالب حق أما التشهير فهو شيء آخر، ولا يمكن أن يتساوى الصالح مع الفاسد.

وطرح مديرو المديريات مداخلاتهم واحتياجاتهم ومعوقات أعمالهم التي يواجهونها حيث أوعز معاليه للمديرين العامين باتخاذ جميع الإجراءات القانونية والإدارية والمالية اللازمة لتسهيل عمل المديريات واللجان الخاصة، فيما شكر رئيس اللجنة الخاصة في ذي قار الاستاذ علي خصاف معالي رئيس المؤسسة نيابة عن زملائه رؤوساء اللجان الخاصة في المحافظات.

وفي السياق ذاته أكد المستشار الإعلامي للمؤسسة الاستاذ كامل الكناني على أهمية الجانب المعنوي للسجين السياسي كونه يمثل رسالة و هو قائد بكل معنى الكلمة، لافتا لضرورة العمل على ثقافة التضحية، ومطالبا مديري المديريات بالعمل والاهتمام بالجانب الإعلامي وبذل المزيد من الجهد من أجل إيصال رسالة السجين السياسي.

في ختام الملتقى قدمت توصيات من قبل مديري المديريات؛ حيث اوعز معاليه بمراجعتها واضافة فقرات أخرى لتكون متممة لورقة عمل الملتقى القادم شاكرا الحضور وداعيا للجميع بالتوفيق.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here