في الملتقى الاخير بين المؤسسة و نخبة من المشمولين بقانونها : تطبيق قانون مؤسسة السجناء السياسيين وتأمين حقوقهم مطلب قانوني و حاجة ضرورية

0
3611

عقدت مؤسسة السجناء السياسيين لقاءً مع نخبة من المشمولين بقانونها لمناقشة (النهوض بأداء المؤسسة ودور المشمولين في تحقيقه) على قاعة العلامة الطباطبائي في بغداد يوم الخميس 2023/10/19 ،وقد حضر الملتقى بحدود (120) شخصية من جميع محافظات العراق.

ترأس الملتقى معالي رئيس المؤسسة الدكتور حسين علي السلطاني وحضره السيد النائب حسن سالم رئيس لجنة الشهداء والضحايا والسجناء السياسيين ، ونائب رئيس المؤسسة والمدراء العامين فيها ، وقد إستغرقت وقائع الملتقى بحدود 4 ساعات من الساعة 9 صباحا الى الواحدة ظهراً ، إشترك أغلب الحاضرين في النقاش الذي دار فيه ، وقد سادت وقائع الملتقى الصراحة التامة ، والمسؤولية العالية ، والحوار الودّي والهادف ، وتمحور النقاش حول المطالب الآتية :

1- عدم تأمين حق السكن لأغلب المشمولين بقانون المؤسسة مع مرور 18 سنة على تشريع القانون .
2- عدم صرف المنحة التعويضية بشكل كامل لأغلب المشمولين ، وعدم وضوح الالية المعتمدة من قبل المؤسسة في توزيعها .
3- عدم تطبيق المادة (13 ) المتعلقة بفروقات الراتب و المادة المرتبطة بحصص الورثة
4- عدم منح وسام الحرية للمشمولين .
5- عدم منح إجور العلاج الكامل للمرضى
6- عدم منح منحة السفر الواردة في القانون
7- عدم تطبيق الحقوق المعنوية للمشمولين بقانون المؤسسة المرتبطة بتوثيق تأريخهم ومواقفهم و انتهاك حقوقهم .
8- عدم شمول المتقدمين للدراسات العليا من المشمولين بقانون المؤسسة من قبل وزارة التعليم العالي لهذا العام بحجة عدم نجاحهم في الامتحان التنافسي .
9- عدم منح المؤسسة حصتها الكاملة من مقاعد الحج .
واخيرا : ضرورة الاسراع بانجاز التعديل الثاني لقانون المؤسسة و ضرورة الاطلاع على مضمونه او اهم ما جاء فيه

هذه مجمل المطالب التي عُرِضَتْ في الملتقى ، وقد بيّنت المؤسسة مايلي:

1-إنّ إدارتها بذلت جهودا مضنية ، طيلة السنوات الماضية ، من اجل تطبيق بنود القانون ونيل جميع الحقوق الواردة فيه ، وان هذه الجهود موثقة بالكتب والمخاطبات والعمل الميداني الموثق الكترونيا و اعلاميا

2- إنّ اسباب عدم تطبيق بعض مواد القانون تطبيقا كاملا او مرضيا يعود لاسباب اغلبها خارجية وليست متعلقة بأداء المؤسسة ، فبعضها يعود الى قلة التخصيصات المالية وبعضها الاخر يعود الى عدم تعاون بعض الوزارات والمحافظات مع المؤسسة في تنفيذ احكام القانون ، وبالرغم من وجود كل هذه العقبات والمعرقلات التي واجهتها المؤسسة فأنها لم تقف مكتوفة الايدي تجاهها وبذلت جهودا كبيرة في سبيل تجاوزها والتعامل معها بمسؤولية عالية من خلال المخاطبات الرسمية والزيارات المتكررة والحوارات المكثفة واللجوء للقضاء عند الضرورة مثلما حصل في موضوع عدم سريان القرار 120 على المشمولين بقانون المؤسسة و موضوع السندات المصرفية ، وبالرغم من ذلك تبقى المؤسسة بحاجة ماسة الى تظافر جهود أعزائها المُضحين للوقوف معها ومساندتها بجميع الطرق المشروعة والمؤثرة على مراكز القرار و الضاغطة على الجهات المعرقلة وبالوسائل القانونية لحل هذه الاشكاليات وتجاوز العقبات ، الأمر الذي يستدعي تظافر الجهود وتنسيق المواقف بين المؤسسة والمشمولين بقانونها لتطبيق القانون وجعله موضع التنفيذ في فترة زمنية مقبولة .

3- إنّ المطالب ، آنفة الذكر – التي قدمها المشمولون بقانون المؤسسة هي مطالب قانونية وقد تأخر تطبيقها كثيرا ، مما أثّر على نفسية الجميع ، حيث يرون إنّ العقبات التي تحول دون تطبيق القانون يمكن تجاوزها إذا ما توفرت الإرادة الجادة لدى الدوائر المعنية بتطبيق بنود قانون المؤسسة ، لا سيما في ظل الواقع الراهن الذي يعيشه البلد ، حيث الاستقرار السياسي و الامنى المناسب ، والاقتصادي المستقر ، ووجود الحكومة الجادة والمدركة بعمق لما لحق بأبناء هذه الشريحة المُضحية من ظلم واضطهاد وحرمان في زمن النظام البائد ، وما يعانية هؤلاء الغيارى من تبعات تلك المرحلة وآثارها الوخيمة في الوقت الراهن ، ماديا ومعنويا ، ونفسيا وجسديا وادارة .

إنّ المؤسسة مشخصة لتلك الاشكاليات وتحدثت عنها مراراً وتكرارا ، وهي ساعية لمد جسور التواصل مع جميع المشمولين بقانون المؤسسة وحملهم على تحمل مسؤولياتهم في مساندتها والوقوف الى جانبها لحل تلك الاشكاليات .

ومن هنا نعاهد الله اولا والمشمولين بقانون المؤسسة جميعا على بذل اقصى الجهود من أجل متابعة هذه المطالب ، و إيصالها الى الجهات المعنية ، والسعي لتطبيقها عمليا ، وستضع أمامهم بشكل مستمر كل جهودها و سعيها لتطبيق القانون ونيل الحقوق ، و ستشركهم في عملها التخطيطي والتنفيذي ، الامر الذي يستدعي من الجميع توحيد الكلمة ووحدة الموقف ، والنظرة الموضوعية للواقع ، والسعي باتجاه تحقيق الاهداف بثقة عالية ، وتخطيط دقيق ، وتعاون جاد .

أخيرا : ان مؤسستكم التي دعتكم الى هذا الملتقى والاستماع اليكم بإصغاء تام إنما تكشف في ذلك عن نيتها الصادقة في التواصل مع سادتها وا ستثمار طاقاتهم وامكانياتهم من اجل بلدهم وشعبهم وقضيتهم وتحقيق تطلعاتهم في الحصول على حقوقهم المادية والمعنوية ، وتنتظر منكم الاسراع في تنفيذ توصيات الملتقى و على رأسها تشكيل الاطار الجامع لهم ، من اجل توحيد الجهود وتنسيق المواقف

( وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ۖ وَسَتُرَدُّونَ إِلَىٰ عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ) التوبة : 105

المكتب الاعلامي الخاص لرئيس المؤسسة
الجمعة 2023/10/20

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here