حفل تكريم الكفاءات ترسيخ لقيم العلم والعلماء

0
346

تقرير: أحمد رسن …
في إطار سعيها الدائم لتوفير الرعاية المطلوبة للسجناء والمعتقلين السياسيين، وإيفاء منها لحقوقهم القانونية المشروعة في الجانب المتعلق في التأهيل الدراسي والعلمي تسعى المؤسسة جاهدة إلى توفير كل المستلزمات المطلوبة لهذا الأمر فالسجناء السياسيون كانوا قد تعرضوا ضمن ما تعرضوا له إلى المنع والحرمان من الحصول على التعليم والتحصيل الدراسي وخاصة الجامعي الأولي منه والعالي.
وتأكيدا لنهجها في هذا الإطار أقامت المؤسسة حفلا تكريميا بحضور ورعاية معالي رئيس المؤسسة د. حسين السلطاني وقياداتها العليا يوم امس الاحد في قاعة حجر بن عدي الكندي في مقر المؤسسة لترسيخ قيم العلم والعلماء التي أشار إليها وسقى جذورها القرآن الكريم: ” قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون”.
وقال السيد رئيس مؤسسة السجناء السياسيين في كلمته التي افتتح بها الحفل التكريمي: ان القرآن الكريم قد اهتم كثيرا بالعلم ” وما أوتيتم من العلم إلا قليلا ” كما نال العلماء نصيبهم من هذا الإهتمام القرآني” انما يخشى الله من عباده العلماء” وقد انسحب هذا الإهتمام المقدس على السنة النبوية الشريفة ” العلماء ورثة الأنبياء ” و” مداد العلماء خير من دماء الشهداء “.
وأضاف السلطاني: ان هذا الإهتمام مرده الإهتمام في تربية الإنسان وتكامل شخصيته وتحقيق النجاحات في مختلف مجالات الحياة على الصعيد الشخصي والأسرة والمجتمع، مستدركا: لكن العلم وحده لا يكفي فحتى يتحقق النجاح لابد من ان يقترن بالتقوى والتغذية الروحية المستمرة، لذلك في الوقت الذي نبارك فيه للأخوة الحاصلين على الشهادات الجامعية العليا من السجناء والمعتقلين السياسيين ونشد على أيديهم، فاننا ندعوهم إلى التمثل بالجانب الآخر من الشخصية الإنسانية، الشخصية الإسلامية، والذي هو الجانب الروحي والذي بدونه لا يكون الإنسان إنسانا، هذه الشخصية الإسلامية تمثلت في القادة الشهداء الحاج قاسم سليماني والحاج أبو مهدي المهندس ورفاقهم رحمهم الله، لذلك فهم يمثلون مصداقا كبيرا للإنسان العارف والمتقي، ولذلك فحياتهم كانت مشرفة وتركت أثرا وبصمة في التاريخ، ولولا تضحياتهم وطبعا معهم كل رجال الحشد الشعبي وأبناء قواتنا المسلحة بمختلف مسمياتها، لعاد العراق إلى ما هو أسوأ من النظام الصدامي المقبور، ولذلك فنحن اليوم نفتخر بقادتنا الشهداء ويفتخر بهم العالم أجمع.
وبينت السيدة مدير قسم الطلبة والشؤون العلمية إعتماد محمد سعيد في كلمتها: ان مؤسستنا تقوم سنويا بتكريم السجناء والمعتقلين السياسيين الذين يحصلون على الشهادات الجامعية العليا وكذلك السجناء الذين يحققون تفوقا في الدراسة الجامعية الأولية.
وأسهبت سعيد: ان عدد المواطنين الذين شملهم التكريم هذا العام قد بلغ ( 40 ) مواطنا مشمولا بقانون المؤسسة، ( 11 ) منهم حاصلون على شهادة الدكتوراه و ( 24 ) قد حصلوا على شهادة الماجستير، و ( 3 ) حصلوا على شهادة البكالوريوس بتفوق، كما تم تكريم أحد أبناء السجناء السياسيين لتفوقه العلمي وحصوله على معدل دراسي أهله لدخول كلية الطب، وأردفت: ان هؤلاء المواطنين المكرمين يتوزعون على جميع المحافظات ولا توجد محاباة أو انحياز، فالكفاءة هي المعيار الوحيد في التكريم وتقديم الخدمة.
وختمت السيدة مدير القسم: ان هذه المنجزات العظيمة وهذا العطاء الكبير ما كان ليكون لولا الجهد المميز الذي يقوم به معالي رئيس المؤسسة ومتابعته المستمرة لعملنا واستجاباته السريعة لمقترحاتنا وتوصياتنا.
وقد عبر المشمولون بالتكريم عن شكرهم وامتنانهم للمؤسسة ورئيسها الحالي الدكتور حسين السلطاني، للخدمات الجليلة التي تقدمها المؤسسة للسجين السياسي وخاصة في هذا المجال العلمي المميز، فقد شكر المؤسسة المعتقل السياسي الأستاذ فلاح حسن عبود الحاصل على المرتبة الأولى على دفعته في كلية الامام الكاظم / الزراعة، والذي هو مقاتل في الحشد الشعبي وعضو نقابة الفنانين وعضو جمعية الخطاطين وعضو الجمعية العراقية للتصوير وكان مصورا حربيا في الحرب المقدسة ضد داعش الارهابي.
وقال د . اسعد محيي محمود من جامعة بابل / كلية التربية البدنية والعلوم الرياضية والذي يعمل مشرف اختصاص في وزارة التربية، ان المؤسسة قد وفرت له التفرغ الدراسي من الوظيفة وكذلك حجزت له المقعد الدراسي. وأسهب في الحديث عن المؤسسة ومنجزاتها الأستاذ عباس حسن برهان، الذي قال ان المؤسسة قد وفرت له مقعدا وتفرغا وحصل على شهادة الماجستير من قانون معهد العلمين للدراسات العليا في محافظة النجف الأشرف.
وعودا على بدء، فقد عاهد السيد رئيس المؤسسة الدكتور حسين السلطاني على بذل كل الجهود من أجل التنفيذ الكامل والشامل لكل مواد وفقرات قانون المؤسسة ومواجهة كل التحديات التي تعترض الطريق، مشيرا إلى ان المؤسسة ورئاستها توصل الليل بالنهار كي تتمكن من استعادة رواتب المعتقلين السياسيين ومحتجزي رفحاء وحقوقهم المشروعة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here