مؤسسة السجناء السياسيين تشارك بالأسبوع الأدبي في إتحاد الأدباء

0
259

تحقيق / أحلام رهك

ادب السجون يفترش باحة الادباء

شاركت مؤسسة السجناء السياسيين بفعاليات الاسبوع الادبي الذي اقامه اتحاد الادباء والكتاب العراقيين تحت عنوان (بين ضفتي كتاب ) للمدة من 2- 8/ 12 / 2023 بين أروقة مبنى الاتحاد بواقع ساعات ثقافية أدبية من العاشرة صباحاً وحتى الثامنة مساءً بمشاركة ما يقرب من 15 دار نشر ومؤسسة ثقافية ، بجناحها المميز الخاص الذي يشمل إصدارات الكتب والروايات من السلسلة الذهبية لأدب السجون التي اصدرتها المؤسسة وكذلك بعض المذكرات التي اصدرها السجناء السياسيون والتي كشفت عن الظلم والجور الذي مروا به ويعد هذا النشاط عملاً جديداً يضاف إلى سلسة الفعاليات التي تقيمها المؤسسة فضلاً عن إتاحة فرصة جيدة لنشر ثقافة وادب السجون في اروقة الاتحاد.

اسبوع ادبي ثقافي:

قال الامين العام لاتحاد الادباء والكتاب في العراق عمر السراي عن رأيه في جناح المؤسسة:

لقد شهد الاتحاد هذا الأسبوع تقديم فعاليات ادبية وثقافية وفنية وحفلات توقيع لعدد من المبدعين في المجال الشعري وحضور أمسيات شعرية وجلسات روائية ونقدية، وان مشاركة مؤسسة السجناء السياسيين مسألة مهمة وحيوية خصوصاً أنها تمنح الفرصة للزوار للتفاعل والتواصل مباشرة مع قضية السجين السياسي فعرضت المؤسسة في جناحها منشورات وكتب متنوعة لاقت اقبالا كبيرا من قبل الزائرين وقد شهد جناح المؤسسة زيارة الكثير من الشخصيات المهمة من الكتاب والأدباء الذين اشادوا بالنتاجات الفكرية والثقافية للسجناء السياسيين ،هذا هو الأسبوع الأول الذي ينظمه الاتحاد وسيتم تكراره سنوياً.

المشاركة في الاسبوع الادبي

وعن فكرة المشاركة قال مدير عام دائرة العلاقات العامة والإعلام السيد نعيم ياسين : إن مثل هذه الفعاليات ليست جديدة على اتحاد الادباء الذي احتضن خيرة أدباء وشعراء العراق ، كما أنها تدل على أن العراق بلد المعرفة والقراءة، ودعا ممثل الدائرة الإعلامية جميع الادباء والكتاب إلى التعاون مع مؤسسة السجناء السياسيين وان المؤسسة سوف تقدم كل ما يحتاجه الاديب في إنجاز مشروعه الذي يحكي قصة معاناة العراقيين مع الدكتاتورية لا سيما ما كان يجري في السجون المغلقة.

 

دائرة العلاقات والاعلام والشؤون الثقافية وضعت علامة مشرقة للنهوض بواقع العمل للتميز والارتقاء 

معاون مدير الدائرة الاستاذ عدنان الساعدي كان رأيه في الاسبوع الادبي الذي أقامه الاتحاد: انه يمثل انطلاقة إبداعية ثقافية فمن كتب الادب والثقافة والمذكرات والسياسة وروايات ادب السجون والاقتصاد والاجتماع والتي زينت باحة بناية الاتحاد الى الندوات الثقافية والفكرية الى حفلات توقيع الكتاب وجلسات المناقشة مثلت مهرجاناً متميزا تستحق الجهة المنظمة الشكر والتقدير.

 

ان الدائرة بادرت لإقامة معرضها الكتبي والذي عرض فيه روايات ومذكرات السجناء السياسيين والتي أرخت ووثقت إجرام النظام المقبور كانت علامة مشرقة من علامات النهوض الذي تعمل عليه كوادر الدائرة للتميز والارتقاء.

نتاجات الاحرار في جناح الادباء

من جانبه قال مدير قسم الاعلام والاتصال الحكومي الاستاذ فاضل الحلو : مؤسسة السجناء السياسيين بماضيها الملحمي وحاضرها التنويري، تستحق أن تكون حاضنة لنتاجات الاحرار بما يعزز مساهمتها في إطلاع الرأي العام العالمي عامة والعراقي خاصة بالمظلومية التي تعرض لها خيرة رجال ونساء العراق الذين قارعوا نظام البعث ووقفوا نداً له في المحافل كافة .

واضاف الحلو : أن رئاسة المؤسسة داعمة لكل المبادرات الثقافية الخاصة بالسجناء والتي ستسهم بالتعريف بإصدارات ومؤلفات الكتاب في تبادل الأفكار، وساندة لكل الجهود التي تحيي مثل هذه الفعاليات، وتعكس الجانب المشرق للمؤسسة ببعدها الثقافي والحضاري. ومشاركتنا في كرنفال الاتحاد العام للأدباء والكتاب العراقيين هو امتداد لسائر الفعاليات التي اسهمت بشكل مباشر بالتعريف بجميع الاصدارات الخاصة بالمؤسسة من جهة والادباء والكتاب من السجناء.

المشاركة في الاسبوع الادبي يعد حدثاً مهماً

اما مدير قسم الشؤون الثقافية الاستاذ بشير الماجد فكان رأيه بمشاركة المؤسسة بالأسبوع الادبي الذي يعد حدثاً مهماً رغم مشاركة المؤسسة في معارض عدة للكتاب منها جامعة بغداد وغيرها كون المشاركة في الاتحاد هي للمرة الاولى وان اقبال الجمهور على كتب واصدارات المؤسسة كان كبيراً وهذه الاصدارات توثق حقبة مهمة من تاريخ العراق الحديث ، خطته اقلام الضحايا من دماء الالم.

السجناء السياسيون رواد الثقافة والادب

وقال مدير قسم الادارة في دائرة العلاقات والاعلام الاستاذ احمد رسن: انا عضو في اتحاد الادباء والكتاب العراقيين وارى ان يكون للسجين السياسي موقعاً في الادب فهذا هو مكانه الطبيعي .فالسجناء السياسيون رواد المجتمع ورواد الثقافة والمعرفة استهدفها النظام البعثي المباد ، نلاحظ ان عددا ًكبيراً من اعضاء وقيادة الاتحاد هم سجناء ومعتقلون سياسيون وفي هذا ادانة كبيرة للنظام المباد واجهزته القمعية ، شكراً لمؤسسة السجناء السياسيين لا قامتها هذا المعرض الذي يعبر عن حرصها على الدفاع عن حقوق السجناء السياسيين والاحداث المرتبطة بقضيتهم.

 

مؤسسة السجناء تشارك في الكرنفال الادبي

حول ما تضمنه معرض الكتاب الخاص بالمؤسسة قال امين المكتبة الاستاذ عامر اكرم : تم جمع الاصدارات الخاصة بالمؤسسة للمشاركة بها في هذا الكرنفال الادبي الرائع وكانت المشاركة هادفة ونافعة جداً حيث تم الاطلاع على دور النشر المشاركة داخل الاتحاد وقمنا باستقبال الوافدين لجناح المؤسسة والشرح لهم عن قضيتنا والاحداث الصعبة التي مر بها السجين السياسي في زمن النظام المقبور وعن الكتب المعروضة التي تتحدث عن ادب السجون في العراق.

ابداعات السجناء الادبية

اما احمد الساعدي الموظف في قسم الشؤون الثقافية قال :

عرضت المؤسسة في جناحها الخاص مجموعة من الكتب شملت أدب السجون موزعة على شكل مجموعات ثقافية واجتماعية عامة ومجموعات قصصية وشعرية تتحدث عن واقع أدب السجون في العراق، وما انطوت عليه من إبداعات السجناء الأدبية، وسلطة النظام الحاكمة قبل عام 2003م.

ختام الاسبوع الادبي

وفي الختام، توجه موظفو دائرة العلاقات والاعلام والشؤون الثقافية بالشكر لإدارة اتحاد الادباء متمثلة بالأمين العام لاتحاد الادباء والكتاب في العراق عمر السراي ولكل من شارك في فعاليات الأسبوع الأدبي بدورته الحالية، متمنين أن يكون قد أسهمت المؤسسة في إضافة الجديد للأسبوع الادبي من ادب السجون في جناحها الخاص.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here