الذكرى 26 لاستشهاد المرجع آية الله السيد محمد محمد صادق الصدر

0
80


احمد الساعدي

الذكرى 26 لاستشهاد المرجع آية الله السيد محمد محمد صادق الصدر: تجسيد روح الصلاح في الأمة الإسلامية.

في مثل هذا اليوم من عام 1999، فاضت روح المرجع آية الله السيد محمد محمد صادق  الصدر شهادةً في سبيل الله تعالى، على يد طغاة النظام البعثي العراقي.

وبهذه المناسبة الأليمة، نستذكر سيرة هذا العالم الرباني الجليل، ومواقفه البطولية في الدفاع عن الإسلام والحق والعدالة، ونستلهم من تضحياته دروسًا في الصبر والصمود والشجاعة.

لقد كان السيد الشهيد الصدر رمزًا للصلاح والإصلاح في الأمة الإسلامية،

فقد نذر حياته لنشر تعاليم الإسلام المحمدي الحيدري، ومقاومة الظلم والفساد، والدعوة إلى الحرية والكرامة، وقد واجه في سبيل ذلك العديد من التحديات والمصاعب، من سجنٍ ونفيٍ ومضايقاتٍ، إلى أن لقي ربه شهيدًا مظلومًا، ولكنّ تضحياته لم تذهب سدىً، فقد ترك إرثًا فكريًا وعلميًا ثريًا، ألهم أجيالاً من المسلمين في مختلف أنحاء العالم، كما أنّ مواقفه البطولية في الدفاع عن حقوق الإنسان، والحرية، والعدالة، جعلت منه رمزًا للمقاومة ضد الظلم والاستبداد والدكتاتورية.

إنّ ذكرى السيد الشهيد الصدر، تُذكّرنا بضرورة التمسك بتعاليم الإسلام المحمدي العلوي، والدفاع عن القيم والمبادئ التي آمن بها، كما أنّها تُحملنا مسؤولية العمل من أجل تحقيق العدالة وإصلاح المجتمع ونشر الخير المجسدة في ترك مظاهر العنف والفتنة والكراهيه ونبذ الطائفية ونشر كل أشكال المحبة والتسامح والتعايش في المجتمع العراقي.

رحم الله تعالى السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر، وأسكنه فسيح جناته، وأجزل له المثوبة على ما قدمه من تضحيات في سبيل الله تعالى.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here