ما مخاطر وسائل الاتصال على القيم الاجتماعية؟

0
898

د.عبد الواحد مشعل …..
هل أصبحت العلاقة التي تحكم الإنسان بوسائل الاتصال المختلفة، مسألة مفروضة لا يمكن الاستغناء عنها أو التخلي عنها بأي شكل من الإشكال؟ وهل صحيح أن شخصية الإنسان نفسها أضحت جزءا متكامل معها ولا تنفك عنها، في كل مكان أو زمان، سواء كان ذلك في البيت أم السوق أم الجامعة أم المكاتب العامة أم في الاستخدام الشخصي وفي جميع الأوقات حتى إذا ما فقدها فترة قصيرة عملت لدينا هوسا وشعرنا بأننا أصبحنا خارج دائرة الاتصال الإنساني نفسها، ومع هذا الالتصاق الشديد بها نتكلم عن مخاطرها على النسيج المجتمعي ونظامه القيمي،هل أن هذا الحديث يندرج في سياق الحديث عن تغير اجتماعي يسير على وفق السنن الحياتية القائلة إن لكل عصر وزمان ثقافته وآراءه ،وان عملية تحديثية جارية خلال مسيرة التاريخ الإنساني لا يمكن تجاهلها، أم أن ذلك يشكل حالة قلق وتهديد لنظام القيم في مجتمعنا .

إذا تعاملنا مع الحالة على أنها حالة طبيعية ينبغي أن نتفاعل معها ونستوعبها ونهضمها لان التغير الاجتماعي والثقافي آت لا ريب فيه، وان نكون مستعدين وقادرين على الأخذ بناصية هذا التغير الذي تسير عليه البشرية، وإلا أصبحنا خارج إطار التغير الذي يجري حولنا وبقينا نبكي على الإطلال من دون أن نتمكن من إسعاف قيمنا وعاداتنا بشحنة حضارية منتجة تضعنا مع التطور المعرفي الجاري حولنا على مدار الساعة، وبخلاف شعورنا بذلك سنفقد القدرة على التعامل مع ديناميكيات الحياة ومواكبتها، فالحياة الحضارية الإنسانية تشهد تحولات كبيرة تحت سيطرة وسائل اتصال حديثة يتعذر لكثير من النظم التقليدية تجاهلها أو تجاوزها،أما إذا تعاملنا مع الحالة على أنها تمثل تهديدا خطيرا لمنظومة القيم الاجتماعية فعندئذ ينبغي تهيئة البدائل التي تقدم الأفضل لأجيالنا التي تريد أن ترى نفسها قد تواكبت مع التطور التكنولوجي والاجتماعي الذي يجتاح عالم اليوم، لاسيما ان الأجيال الجديدة أضحى لها تصوراتها الجديدة المختلفة تماما عن تصورات الآباء والأجداد، فالمحافظة على القيم يتطلب استيعابنا لما يجري اليوم في الحياة الاجتماعية، وإذا أردنا أن نحلل ذلك فلا يمكن تجاوز حقائق الواقع إذ تعرض المجتمع العراقي إلى ظروف وتغيرات عديدة لا سيما بعد عام 2003 أحدثت تحولات كبيرة في طبيعة العلاقات الاجتماعية ،الأمر الذي انعكس سلبا على واقع الأسرة العراقية، واضعف من تواصلها المباشر في ما بين أعضائها من جهة ومع أقاربها من جهة أخرى ، إذ عززت هذه الوسائل القيم الفردية على حساب القيم الجمعية، إذ لاحظنا أن العلاقات الاجتماعية على نحو عام أصبحت شكلية ومظهرية واقتصرت على المناسبات العامة التي يتجمع فيها الناس بين الحين والآخر، سواء في حالات الحزن أو الفرح ،ولم يعد الالتزام بالواجبات الاجتماعية ،كما كان الحال سابقا ،لأسباب عدة أولها: الظروف الاجتماعية والاقتصادية والعنف المجتمعي وتفاقم مشكلات الأسرة وغياب الأمن والظروف المحيطة به ، وثانيهما : تأثير الاستخدام السريع والواسع لوسائل الاتصال المختلفة ما اثر ذلك تأثيرا واضحا في معظم مناحي الحياة وما أسهمت به إلى حد كبير في تدهور العلاقات الاجتماعية التقليدية بين أفراد المجتمع ومن ثم كانت الأسرة الأكثر تضررا من هذا الواقع.

فالروابط الأسرية أصبحت ضعيفة جدا، وهناك تمرد واضح للأبناء على الآباء في الاستماع لتوجيهاتهم التربوية، وكذلك على قرارات الأب أو الأم التي لم تعد تجد لها آذانا صاغية،حتى أضحت قرارات الأبناء أو بعض إفراد الأسرة مستقلة أو أنها تتخذ من دون مشورة أو اخذ بنظر الاعتبار موافقة أو رفض الآباء حتى سادت الفردية في سلوكيات أفراد الأسرة بشكل واضح سواء في اختيار شريكة الحياة أو تحديد بعض التوجهات والانتماءات،أو في عدم التقيد بقيم وعادات المجتمع ، وعانت أكثر الأسر من تفكك وأزمات متواصلة أنتجت خلافات ومشكلات أسرية كبيرة ومعقدة ، وهذا بطبيعة الحال هو نتيجة لما يعيشه المجتمع العراقي في ظروف مأزومة، التي غيرت وأحدثت هزات خطيرة في مستوى العلاقات الاجتماعية والأسرية على حد سواء .
وان أكثر العوامل تأثيرا هي شبكات التواصل الاجتماعي التي جعلت الأفراد يعيشون في عزلة كبيرة عن الأسرة وعدم الاندماج مع باقي أفراد الأسرة الواحدة، فضلا عن الانحرافات السلوكية والفكرية التي يتبناها الأفراد عن طريق التأثر بما يشاهدونه ويتابعونه يوميا ، الأمر الذي جعل أوضاع الأسرة تعيش في ارتباك وخلل واضح في ما بينهم ، وظهرت عندهم عدم المسؤولية واللامبالاة في أمور البيت وعدم الانسجام والتوافق في ابسط الأمور .
وبالتالي صار الواقع الأسري اليوم يمر بمراحل خطيرة تتطلب من القائمين على الدولة والمجتمع من وضع الحلول المناسبة لهذه الأزمات وتقديم بدائل تربوية تجعل المجتمع أكثر قدرة على تقديم قيم منتجة لا تنفصل عن حركة التطور الاجتماعي وبما يحفظ للعلاقات الاجتماعية ديمومتها ويعزز من قيمها الاجتماعية الدافئة.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here