رب ضارة نافعة

0
1353

حاتم حسن …
بالرغم من قساوة الوباء الا انه اعاد لنا الترتيب الحقيقي لاصناف الشعب ، فقد تألقت المجاميع العلمية الطبية بكل كوادرها لترتقي اعلى السلم بجدارة فالف تحية لهم .
ايضا جحافل فتوى التكافل الاجتماعي ومنظمات المجتمع المدني ومنظمات حقوق الانسان وماكنة الاعلام المهني الوطني الحريص عن غيره من القنوات الفضائية الفاشلة.
كما لاننسى القوات الامنية وهي تحاول ضبط النظام لادامة زخم مواجهة هذا الوباء، في حين قد بانت حقيقة السياسيين وغياب حرصهم على شعبهم فلم نسمع لهم حسيسا ولا ركزا ولا هم يتكلمون الا فيما يصب بمصالحهم السلطوية الضيقة .
وفي الوقت ذاته لاحظنا كيف تغيرت صياغة بعض العادات والتقاليد الاجتماعية، فقد اختزلت مجالس العزاء والافراح والاتراح والتجمهر واختفى التصافح والتقبيل والاختلاط الا لضرورة ما.
وتعود الناس على الصبر على المكاره والتوجه الى الله والالتزام بالتوجيهات الصحية وتحمّل المكوث في المنازل وابداء المساعدة في ادارة شؤون البيت والتقشف الاقتصادي المنزلي والاهتمام العالي في النظافة وتكرار غسل اليدين ولبس الكمامات والكفوف و غير ذلك الكثير.
وفي كل الاحوال يمكن القول، ان الوباء قدر من اقدار الغيب ولابد لنا ان نؤمن بخيره وشره .
دمتم سالمين معافين.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here