لا داعي للمجاملات والتفاؤل

0
148

حافظ العقابي …
اختيار السيد مصطفى الكاظمي ليشكل الحكومة الانتقالية حدث مهم ، لكني اعجب من تصريحات بعض المثقفين والساسة الحافلة بالتفاؤل ، واعرف انهم في احاديثهم الخاصة يقولون العكس وهم في قمة التشاؤم واليأس ، ألم نقل في نقاشاتنا الخاصة ان معيار نجاح الحكومة هو القدرة على تنفيذ برنامج عملها ، ونقول ايضا ان كتابة برنامج عمل للحكومة اصبحت اسهل من كتابة انشاء عن الربيع بسبب كثرة تكرار البرنامج نفسه لسنوات متعاقبة ، لذا يمكن للاستاذ مصطفى الكاظمي ان يعلن للملأ ان برنامجه هو نفسه برنامج اسلافه علاوي والجعفري والمالكي والعبادي وعبد المهدي ، برنامج تأريخي ثابت يصلح لكل الحكومات ولكل انواع الدعاية الانتخابية .
العراقيون في الشارع يحفظون برنامج الحكومة عن ظهر قلب وهناك مواطنون عندما طرح البرنامج الاول سنة 2005 كانت اعمارهم 6 سنوات والآن اعمارهم 21 سنة ويمكنهم حفظه كما يحفظون القصيدة الخلدونية خرجت يوم العيد ، ويمكن صياغة برنامج الحكومة على شكل نشيد وطني توارث فقراته رؤساء الوزراء بأمانة كتراث وطني ، فقرات ثابتة اللفظ مستحيلة التنفيذ : اعادة بناء الدولة ، فرض القانون ، الغاء المحاصصة ، مكافحة الفساد واسترداد الاموال المنهوبة ، حصر السلاح بيد الدولة ، ثم اضافوا اخراج القوات الاجنبية ، معالجة عجز الموازنة ، تلبية مطالب المتظاهرين ، محاسبة قتلة المتظاهرين ، هذه الفقرات المتوارثة تبقى بلا حلول لماذا؟
1- كيف يمكن اعادة بناء الدولة وهي ممزقة ارضا وشعبا ومحتلة عمليا؟
2- كيف يمكن معالجة الفساد اذا كان المصلحون هم اعمدة الفساد؟ واغلب القوى السياسية تعيش على الفساد وتفتي بحليته؟
3- كيف يمكن اخراج القوات الامريكية اذا كانت بعض الاحزاب تحتمي بها وتريد بقاءها؟
4- كيف يمكن تنفيذ خطة تنمية شاملة واعادة الاعمار اذا كان هدف العملية السياسية نفسها منذ بريمر تحطيم العراق وتقسيمه؟ وترامب يصرح بأنه يريد نصف نفط العراق؟
5- كيف يمكن حفظ سيادة العراق اذا كانت القوى الحاكمة تستعين بدول ثانية لترسيخ وجودها في السلطة وتخويف الشريك الوطني؟
6- كيف يمكن حصر السلاح بيد الدولة اذا كانت هناك مجموعات مسلحة مستقلة وعشائر مدججة بالسلاح ولا تخضع للقانون ؟
7- كيف يمكن انهاء المحاصصة وهي نهج عتيد بنيت عليه العملية السياسية وكثير من الزعماء والاحزاب سيختفون اذا الغيت المحاصصة ؟
8- كيف يمكن اجراء انتخابات نزيهة اذا كان المواطن لا يعرف اهميتها ويبيع صوته بكارت موبايل؟ وفيها التزوير والتهديد وحرق الصناديق؟
9- كيف يمكن الخروج من الاقتصاد الريعي وهناك قوى داخل السلطة هدفها منع العراق من تحقيق التنوع الاقتصادي وابقاءه فقيرا مستوردا ؟
10- كيف يمكن معالجة الفقر واغلب الاحزاب الحاكمة تعتقد ان الشعب اذا استغنى فلن يسير وراءهم ولا ينتمي الى تنظيماتهم .
11- كيف يمكن حفظ امن البلد اذا كان بعض قادة العسكر يحملون جنسيات اجنبية ، وامن المطارات والمنافذ بأيدي دوائر اجنبية ؟
12- كيف يمكن الوثوق بقدرة الحكومة اذا كانت دول المنطقة والاحزاب والاقليم هي التي تفرض شروطها واملاءاتها عليها وليس العكس ؟
اذا كان خمسة رؤساء وزراء سابقين قد حكموا وانقضت ولايتهم ولم يتمكنوا من ازاحة صخرة واحدة من هذه الصخور فهل يمكن التفاؤل برئيس الوزراء الجديد السيد مصطفى الكاظمي؟ هل هو اقوى من الذين سبقوه ليفكك هذه القصيدة الوطنية الخالدة ؟ اليس معروفا ان عمل الحكومات في النظام الديمقراطي هو عمل فريق وليس عمل زعيم متفرد ؟.
اذا اراد الكاظمي تشكيل فريقه الوزاري فمن اين يأتي بهم ؟ سيأتي بهم من الاحزاب وعندنا الوزير يعمل لحزبه وليس لوطنه ، وسيجد الكاظمي نفسه يسير في طريق من سبقوه حذو النعل بالنعل والقذة بالقذة ، هذه هي الحقائق المرة فلماذا هذه المجاملات الباردة والتفاؤل غير المبرر؟.
ايها المثقفون ساعدوا رئيس الوزراء الانتقالي الجديد واعرضوا امامه الحقائق المؤلمة لكي يعرف اكثر الى اين هو ذاهب وماذا عليه ان يفعل .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here